02 سبتمبر 2008

الكينونة2

في التاريخ عِبرٌ ومواعظ
في التاريخ أساطير وخرافات
في التاريخ مواقف وأحداث
بشرٌ دوَّنهم التاريخُ..وتاريخٌ دوَّنه البشر..أيهما الصواب؟
الحدثُ في التاريخ حقيقةٌ
لكنَّ المكتوبَ في التاريخ ومنه وعنه،، ربما شبهة أو زيف أو جزء من الحقيقة
للتاريخِ زوايا.. فأي هذه الزوايا صائبة، بل هناك زاوية كاملة للتاريخ؟ لكي نعرف
إذن لابد أن نقرأ التاريخ من زواياه كافة
من انعطافاته وتعرجاته واستقاماته وأسفاره

في هذه القصص أنقل التاريخ من وجهة نظر مختلفة، لم نتعودْ الإصغاء لها من قبل
إنها من سفر التكوين॥أحد أسفار العهد القديم

--------------------------
في الإصحاح السابق انتهينا عند اليوم السادس من أيام التكوين، واليوم نستكمل ما جرى بعد اليوم السادس

الإصحاح الثاني الآيات من 1 إلى 25

فتمّ خلقُ السماواتِ والأرضِ وجميعِ ما فيها. وفرغ اللهُ في اليومِ السابعِ من عملِهِ الذي عمل، واستراح في اليومِ السابعِ من جميع ما عمله. وبارك الله اليومَ السابعَ وقدسه، لأنه استراح فيه من جميع ما عمل كخالق
هكذا كان منشأ السماوات والأرض حين خُلِقَت

جنة عدن
يوم صنع الربُّ الإلهُ الأرضَ والسماوات، لا شجر البريةِ كان بعدُ في الأرضِ، ولا عشب البرية نبت بعد. فلا كان الربُّ الإلهُ أمطرَ على الأرض، ولا كان إنسانٌ يفلحُ الأرضَ، بل كان يصعد منها ماءٌ يسقي وجهَ التربةِ كله. وجَبَلَ الربُّ الإلهُ آدمَ ترابا من الأرض ونفخ في أنفه نسمةَ حياةٍ. فصار أدمُ نفساً حيةً
وغرس الربُّ الإلهُ جنةً في عدنٍٍ شرقا، وأسكن هناك آدمَ الذي جبله. وأنبت الربُّ الإلهُ من الأرضِ كلَّ شجرةٍ حسنةِ المنظرِ، طيـبةَ المأكلِ، وكانت شجرةُ الحياةِ وشجرةُ معرفةِ الخيرِ والشرِ في وسطِ الجنةِ. وكان يخرجُ من عدن نهرٌ فيسقي الجنةَ، ويتشعبُ من هناك فيصيرُ أربعةَ أنهار، أحدها اسمه فيشون، ويحيط بجميع أرض الحويلةِ حيث الذهب، وذهبُ تلك الأرض جيدٌ. وهناك اللؤلؤ وحجر العقيق. واسم النهر الثاني جيحون، ويحيط بجميعِ أرضِ كوش* واسم النهر الثالث دجلةَ، ويجري في شرقي أشور. والنهر الرابع هو الفرات
وأخذ الربُّ الإلهُ آدمَ وأسكنه في جنةِ عدن ليفلحها ويحرسها. وأوصى الربُّ الإلهُ آدمَ وقال:"من جميعِ شجرِ الجنةِ تأكلُ، وأما شجرةُ معرفةِ الخيرِ والشرِ فلا تأكلُ منها. فيوم تأكل منها موتا تموت".
وقال الرب الإله:"لا يحسن أن يكون آدمُ وحده، فأصنع له مثيلا يعينه". فجَبَلَ الربُّ الإلهُ من الأرضِ جميعَ حيواناتِ البريةِ وجميعَ طيرِ السماء، وجاء بها إلى آدمَ ليرى ماذا يسميها، فيحمل كل منها الاسم الذي يسميها به. فسمى آدمُ جميعَ البهائمِ وطيورِ السماء وجميعِ حيوانات البرية بأسماءٍ، ولكنه لم يجدْ بينها مثيلا له يعينه. فأوقعَ الربُّ الإلهُ آدمَ في نومٍ عميق، وفيما هو نائم أخذ إحدى أضلاعه وسد مكانها بلحم. وبنى الربُّ الإلهُ امرأةً من الضلعِ التي أخذها من آدم، فجاء بها إلى آدم. فقال آدم
هذه الآن عظم من عظامي
ولحم من لحمي
هذه تسمى امرأة
فهي من امرئٍ أُخذت
ولذلك يترك الرجل أباه وأمه ويتحد بامرأته، فيصيران جسدا واحدا
وكان آدمُ وامرأتـُهُ كلاهما عريانين وهما لا يخجلان

*أرض كوش: تقع جنوبي مصر السودان أو الحبشة


الإصحاح الثالث الآيات من 1 إلى 24

وكانت الحية أحيلَ جميع حيواناتِ البرية التي خلقها الربُّ الإلهُ، فقال للمرأة:"أحقا قال الله: لا تأكلا من جميع شجر الجنة؟" فقالت المرأة للحية:"من ثمر شجر الجنة نأكل، وأما ثمرُ الشجرة التي في وسط الجنة فقال الله: لا تأكلا منه ولا تمسّاه لئلا تموتا". فقالت الحية للمرأة:"لن تموتا، ولكن الله يعرف أنكما يوم تأكلان من ثمر تلك الشجرة تنفتح أعينكما وتصيران مثل الله تعرفان الخير والشر". ورأت المرأة أن الشجرة طيبةٌ للمأكل وشهية للعين، وأنها باعثةٌ للفهم، فأخذت من ثمرها وأكلت وأعطت زوجها أيضا، وكان معها فأكل. فانفتحت أعينهما فعرفا أنهما عريانان، فخاطا من ورق التين وصنعا لهما مآزر
وسمع آدم وامرأتـُه صوت الربِّ الإلهِ وهو يتمشى في الجنة عند المساء، فاختبآ من وجهِ الرب الإلهِ بين شجر الجنة. فنادى الربُّ الإلهُ آدمَ وقال له: "أين أنت؟" فأجاب: سمعت صوتك في الجنة، فخفت ولأني عريانٌ اختبأتُ". فقال الرب الإله: "من عرّفك أنك عريانٌ؟ هل أكلتَ من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها؟" فقال آدمُ: "المرأةُ التي أعطيتني لتكون معي هي أعطتني من الشجرة فأكلتُ". فقال الرب الإله للمرأة: "ولماذا فعلتِ هذا؟" فأجابت المرأةُ: "الحية أغوتني فأكلتُ". فقال الرب الإله للحية:
لأنكِ فعلتِ هذا
فأنت ملعونةٌ من بين جميع البهائمِ
وجميع وحوش البر
على بطنك تزحفين وترابا تأكلين
طولَ أيامِ حياتِكِ
بينك وبين المرأةِ أقيمُ عداوةً
وبين نسلك ونسلها
فهو يترقب منك الرأسَ
وأنت تترقبين منه العَقِبَ
وقال للمرأة:
أزيد تعبك حين تحبلين
وبالأوجاع تلدين البنين
إلى زوجِك يكون اشتياقك
وهو عليك يسود
وقال لآدمَ:"لأنك سمعت كلام امرأتك، فأكلتَ من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها
تكون الأرضُ ملعونةً بسببك
بكدك تأكل طعامك منها
طول أيام حياتك
شوكا وعوسجا تنبتُ لك،
ومن عشب الحقل تقتات
بعرق جبينك تأكل خبزَكَ
حتى تعود إلى الأرض
لأنك منها أُخِذتَ
فأنت تراب
وإلى التراب تعود
وسمّى أدمُ امرأتـَهُ حواء، لأنها أم كل حي. وصنع الربُّ الإلهُ لأدمَ وامرأتِهِ ثيابا من جلد وكساهما. وقال الربُّ الإلهُ :"صار أدمُ كواحدٍ منا يعرف الخير والشر. والآن لعله يمدُّ يده إلى شجرة الحياة أيضا فيأخذَ منها ويأكلَ، فيحيا إلى الأبد".
فأخرج الربُّ الإلهُ آدم من جنة عدنٍ ليفلح الأرض التي أُخِذَ منها. فطرد آدمَ وأقام الكروبيم شرقيّ جنة عدن، وسيفا مشتعلا متقلبا لحراسة الطريق إلى شجرة الحياة.

هناك 5 تعليقات:

الزين يقول...

همممممم

ومنكم نستفيد

نون النساء يقول...

المزيد .. :)

كنت اسمع عن سفر التكوين انه اول سفر من عدة اسفار اخرى وفيه توجد قصة الخلق ..

وكنت مهتمه جدا بهالشي لما كنت في بداية المرحلة الثانوية .. لكن ما حاولت اني احصل عليه واقراه ..


وهذا اهو يطلع في مدونتك
:)

kila ma6goog يقول...

ما جاوبتني؟

sologa-bologa يقول...

kila ma6goog


معلش أنا قلت ماراح أعلق على التعليقات..بس علشانك راح أكسر القاعدة بس هالمرة.. وأجاوب باللي أعرفه واللي أقدر عليه

بس من أسئلتك واضح إن عندك معلومات أكثر مني وإنك أضلع مني بهذا المجال

بشكل عام
في اجتماع قساوسة الكنسية في القرن الرابع للميلاد قرر مجلس الكنسية اعتماد الأناجيل الاربعة الحالية متى ومرقس ولوقا ويوحنا
وإلغاء كل الأناجيل الأخرى بسبب تداخل الكثير من الكتابات المقدسة وظهور أناجيل عديدة لكن المجلس قرر اعتماد بس أربع أناجيل وهي الموجودة حاليا بالإضافة إلى بعض الرسائل مثل رسائل بولس ورؤيا يوحنا وغيرها

وهناك أكثر من إنجيل منها أنجيل الاسكندرية بس نسيت اسمه اللي يعتمدونه الطائفة الغنوصية المسيحية واللي هي أقرب إلى المنهج العرفاني الصوفي المسيحي
ومو بس جذي ..في نسخة من التوراة غير الموجودة حاليا أسمها نسخة قمران وجدت في البحر الميت وفيها بعض التعليمات المختلفة عن الواردة في التوراة الحالية

يعني المسألة كل يوم يلقون شي يديد
وطبعا بعض المسلمين اعتبروا إن إنجيل برنابا هو الإنجيل الصحيح لأنه يذكر نبوءة محمد ويرفض مقولة المسيح هو الله

كثير من المسيحيين يرفضون برنابا ويعتبرونه إنه تفليق لأن شخصية برنابا اساسا مشكوك إنها كانت ضمن الحواريين ال12 وبعضهم يقول إنه هو واحد منهم

والموضوع شائك وطويل

واتمنى إذا عندك معومات أفدني أفادك الله وأحسن جزاءك



--------



الزين

على الأقل من باب الاطلاع على الآخر ومعرفة تاريخ البشرية من نظرة غير النظرة اللي متعودين عليها



-----




نون النساء


وعلى نياتكم ترزقون
:)


صح الأسفار كثيرة مثل
سفر التكوين وسفر الخروج وسفر اللاويين وسفر الأمثال وسفر الجامعة والمزامير (مزامير داوود) والمزامير على شكل أدعية وغيرها من الأسفار لكن أبرزها اثنين سفر التكوين وسفر الخروج



ودمتم بحب وود

راعي تنكر يقول...

بوجهة نظري الخاصة
اعتقد ان ادم عبارة عن رمز يعبر عن مجموعه من البشر في ذلك الوقت
حدثت لها تلك الظروف التي تم ذكرها بالكتب المقدسة

ولكن هل ما فهمته انا من هذا الحزء من موضوعك صحيح؟
اي انه الجنة هي مكان ما بالارض؟
اعتقد هذا القصة اكثر واقعية من القصة القرآنية التي تشير ان الجنة مكان ما بالسماء