06 نوفمبر 2007

عالم صوفي

هذي رواية صدرت في التسعينات من القرن المنصرم، ونشرت باللغة العربية أواخر القرن هم المنصرم أو بدايات القرن ال"مو منصرم"..لكن المهم إنها صدرت

على فكرة الموضوع طويل واللي ما يحب القراءة لا يكمل البوست

الرواية من تأليف أستاذ الفلسفة جوستاين غاردر وتقع في 550صفحة، وتتحدث عن تاريخ الفلسفة وكيف بدأ الإنسان ينشغل بالأمور، بدءا من التفكير في مسائل ما وراء الطبيعة وصولا إلى الفلسفات الإنسانية الحديثة والمعاصرة
عموما، وبعيدا عن الإطالة والإطناب ومتعمد أقول إطناب
الرواية لها أكثر من مستوى
الأول البسيط وهو الاستمتاع بالتعرف على تاريخ الفلسفة
الثاني التعمق أكثر في الخط الأدبي واللعبة الروائية
الثالث التفكر فيما حدث وممكن حدوثه مستقبلا واستشرافه من خلال التفكير والفلسفة..ولأبدأ
الشخصيات الرئيسية في الرواية
ألبرتو كناكوس، صوفي، هيلد، المايجور موللر كناغ
وشخصيات أخرى

لن أتحدث عن شخصية هيلد والمايجور وسأكتفي بألبرتو وصوفي، علشان لا أحرق كل الرواية لمن يريد قراءتها

تنطلق الرواية أو بمعنى آخر الإهداء بهذه المقولة للشاعر الفيلسوف غوته

الذي لا يعرف أن يتعلم دروس الثلاثة آلاف سنة الأخيرة، يبقى في العتمة

الرواية في بدايتها عبارة عن رسائل يرسلها ألبرتو إلى صوفي الفتاة التي تستعد للاحتفال بعيد ميلادها الخامس عشر
وكانت الرسالة الأولى عبارة عن أسئلة
من أنت؟
من أين جاء العالم؟

ثم يبعث لها رسالة أخرى تتضمن سؤالا آخر

ما هو الشيء الأهم في الحياة؟

ولكي يجعل هذه الأسئلة بسيطة ومحببة إلى صوفي ولا تراها أسئلة سخيفة أو معقدة يقول لها بأن هذه الأسئلة لا تهم الإنسان الفرد بشكل مباشر ولكنها مهمة جدا للبشر

ويجيب على السؤال عن الشيء الأهم في الحياة ويقول
إذا ما وجهنا هذا السؤال لرجل لا يجد ما يشبع جوعه، سيجيبنا إنه الطعام.والذي يرتجف بردا سيقول إنها الحرارة، أما الذي يعاني من الوحدة فسيجد إنها صحبة البشر الآخرين
هل يوجد، رغم كل شيء، أبعد من هذه الحاجات الأولية، ما يحتاجه أيضا جميع الناس؟ الفلاسفة يعتقدون إن الجواب نعم، إنهم يؤكدون أن الإنسان لا يحيا بالخبز وحده..وهم يحتاجون أيضا إلى الحب والحنان..لكن هناك شيئا آخر نحتاج إليه كلنا: هو أن نعرف من نحن،ولماذا نعيش؟

ثم يقول
إنه لمن السهل جدا طرح أسئلة فلسفية من الإجابة عنها.. واليوم أيضا، على كل منا أن يجد إجاباته عن الأسئلة نفسها. لا فائدة من البحث في موسوعة علمية عما إذا كان هناك إله، أو حياة بعد الموت. كذلك فإن الموسوعة لا تدلنا إلى الطريقة التي يجب علينا أن نعيش بها حياتنا، لكن قراءة ما فكر به الآخرون، يمكن أن تساعدنا على تشكيل حكمنا الخاص على الحياة

ثم يضرب مثلا جميلا في الأرنب الذي يخرج من قبعة الساحر فيقول
إنما نحن الأرنب الذي أخرج من القبعة، مع فارق كون الأرنب الأبيض لا يعي أنه يشارك في حلقة شعوذة. أما نحن فأمر مختلف، نحن نشعر أننا نشارك في السر ونحب كثيرا أن نعرف كيف تشابك كل هذا
تكون المقارنة مع الكون أكثر دقة. ولا نصبح نحن إلا دويبات صغيرة ملتصقة في فراء الأرنب. أما الفلاسفة فيحاولون أن يتسلقوا قامة شعره دقيقة كي ينظروا في عيني الساحر

ثم يقول
إن الميزة الوحيدة اللازمة لتصبح فيلسوفا هي أن تندهش
ويقول أيضا
المحزن، أننا نتعود، ونحن نكبر، على أشياء كثيرة غير جاذبية الأرض. ونخلص لأن نرى كل شيء طبيعيا..ويبدو أنه مع العمر، لا يظل هناك ما يدهشنا

ومن كلامه أيضا، فهو حتى هذه اللحظة لم يدخل في تاريخ الفلسفة ولكنه يبرر لماذا الفلسفة ضرورية في حياة البشر، فيقول
مع إن الأسئلة الفلسفية، تخص كل البشر، إلا أنهم لا يصبحون كلهم فلاسفة. لأن أكثر الناس، ولأسباب مختلفة، مشغولون بحياتهم اليومية، إلى حد لا يترك لهم وقتا ليندهشوا أمام الحياة...وإذا شئت، نقول، إنهم يغوصون في فرو الأرنب، ويستقرون هناك نهائيا، مرتاحين جدا

الفيلسوف هو إنسان لم يستطع يوما أن يتعود على العالم. والعالم يظل، بالنسبة له شيئا غير قابل للتفسير، شيئا غريبا، ملغزا...وهكذا يمتلك الفلاسفة، والأطفال، صفة كبيرة مشتركة ويمكننا القول إن الفلاسفة يحافظون طوال حياتهم، على جلد رقيق، كجلد الأطفال

ثم يبدأ الكاتب رحلة الفلسفة أو رحلة تاريخ الفلسفة
والبداية مع الأساطير التي موضوعها الآلهة ومحاولة تفسير الظواهر الطبيعية والإنسانية باختراع الأساطير لأن العلم لم يكن موجودا
ثم يتحدث عن فلاسفة الطبيعة: وأولهم طاليس الذي قال إن الماء أساس كل الكائنات..ثم تلاه أناكسيماندر وقال إن كل شيء يُـخلق يجب أن يختلف عن خالقه..ثم يذكر الفيلسوف الثالث أناكسيماس الذي يقول إن الهواء والضباب هما أصل الأشياء.. أي من أين أتى الماء؟

ثم ينتقل إلى بداية التفكير الفلسفي مع بارمينديس وهيراقليطس، فالأول يرى أن العقل يفسر كون لا شيء يتغير، بينما يؤكد الآخر أن الطبيعة تحول دائم

ثم يقول جملة أخرى عن الفلسفة
الفلسفة ليست شيئا يمكن تعلمه، وإنما يمكن تعلم التفكير بطريقة فلسفية

وانتقل إلى الفيلسوف الثالث ديمقريطس الذي دعا إلى نظرية الذرة فعندما يموت جسد ما شجرة أو حيوان مثلا، فإن الذرات تتفكك من جديد، تتبعثر، ويمكن أن تعود فتتجمع لتشكل أجسادا جديدة..وحتى الروح يرى أنها مؤلفة من بضع ذرات مستديرة وملساء، وعند موت الإنسان تهرب في كل الاتجاهات، وربما تعود فتتجمع من جديد مشكـّـلة روحا جديدة

ثم يدخل في الفلسفة اليونانية باعتبارها التأسيس الأول للفلسفة وبدأ مع سقراط الذي قال عن نفسه: أثينا تشبه حصانا كسولا، وأنا ذبابة تحاول إيقاظها وإبقائها حية، وكذلك قوله أن القدرة على التمييز بين الخير والشر تكمن في عقل الإنسان، لا في المجتمع، وأيضا من المستحيل أن يكون الإنسان سعيدا إذا تصرف على عكس قناعاته..والذي يعرف كيف يكون سعيدا يفعل كل شيء ليكونه، لذلك فإن الذي يعرف الصواب يفعل الصواب
ثم تحدث عن أفلاطون صاحب نظرية الكهف، الظل والحقيقة، عالم الحواس وعالم الأفكار، وهو تلميذ سقراط الذي كتب مقولاته ومحاضراته.. ليأتي دور أرسطو الذي قال إن العقل هو العلاقة المميزة للإنسان

إجابة الامتحان

كانت صوفي تقدم امتحانا في مادة الأديان، لكنها لم تدرس له وحين أجابت على أحد الأسئلة قالت
في أيامنا أصبح البشر من بلدان وثقافات مختلفة، يتمازجون أكثر فأكثر، حيث نستطيع أن نجد في عمارة واحدة مسيحيين ومسلمين وبوذيين. ولذا يصبح أكثر أهمية أن يحترم كل واحد معتقدات الآخر، من أن يتساءل لماذا لا يماثله في معتقداته

ثم تحدث عن الفترة الهللينية وفلاسفتها، الكلبيون الذين يقولون أن السعادة لا تأت من الأشياء الخارجية بل أن السعادة الحقيقية هي التوصل إلى الاستقلال عن هذه الظروف الخارجية، والرواقيون الذين يقولون أن هناك طبيعة واحدة..فليس هناك تعارض بين المادة والروح
ثم الأبيقوريون الذين يقولون أن على الإنسان أن يقيم موازنة بين إشباع رغبة آنية، وإمكانية تحقيق رغبة أكثر ديمومة، أو أكثر كثافة على المدى البعيد.. ثم تحدث عن الأفلاطونيين الجدد وميولهم الحسية وإيمانهم بالجانب الحسي

مقولة إنسانية
عليك أن تحب قريبك كنفسك، لأنك أنت قريبك.. والوهم هو الذي يجعلك تعتقد أن قريبك هو شيء آخر غير ذاتك

العصور الوسطى
وتحدث عن بداية دخول الدين في الفلسفة بعد المسيح وانتشار المسيحية وكيف سيطرت على الفلسفة في العصور الوسطى في أوروبا..وهنا يقوم ألبرتو بشرح هذه الفترة لصوفي في كنيسة العذراء
وأوضح أن فترة العصور الوسطى أو المظلمة كانت تقرن أو تشبه بالساعات..مثلا القرن الأول بعد الميلاد هو الساعة الواحدة، والقرن الرابع عشر بعد الميلاد هو الساعة الثانية بعد الظهر موضحا لماذا سميت مظلمة

عصر النهضة الأوروبية
ومن أبرز ملامح هذا العصر خروج مارتن لوثر عن الكنيسة الكاثوليكية منطلقا من مبدأ أن بإمكان كل إنسان أن يصبح مرشد نفسه، لذا قام بترجمة الإنجيل إلى اللغة الألمانية ليستطيع كل الناس قراءته

ومن أجمل المقولات هنا
إن الحيوانات تولد حيوانات، أما الإنسان فلا تلده إنسانا، بل تربيه ليصبح كذلك

وبعدها انتقل إلى العصر القوطي أو عصر الباروك موضحا أن مصطلح الباروك مشتق من كلمة برتغالية تعني لؤلؤة غير منتظمة، وفي هذه المرحلة ظهر المسرح الحديث بكواليسه وآلياته

عصر النهضة ورواده
وأول من تحدث عنه الفرنسي ديكارت ومبدأ الشك..أنا أفكر إذن أنا موجود..ثم الهولندي سبينوزا ورفضه لفكرة التناقضات في النصوص المقدسة وقراءتها قراءة نقدية، ولاسيما بعد أن تحولت المسيحية من دين عقل ومحبة إلى أغلال من العقائد الديغماتية المتشددة والطقوس المفرغة من أي معنى، ورغم أن المجتمع اعتبره زنديقا وحاربه، إلا أنه قاتل في سبيل الحرية والتسامح الديني

ويقول جملة رائعة هنا
لا نعيش كبشر أحرار إلا عندما يتاح لنا أن ننمي بحرية كل إمكاناتنا الكامنة

ثم انتقل بعد ذلك إلى الإنجليزي جون لوك كأبرز الفلاسفة التجريبيين، والتجريبي هو الذي يستنتج كل معلوماته عن العالم مما تنقله إليه حواسه
ثم إلى الإنجليزي ديفيد هيوم والإيرلندي جورج بيركلي..لينتقل بعد ذلك إلى عصر التنوير
وهنا تنحو الرواية منحى العبث، حيث نكتشف أن صوفي وألبرتو ما هما إلا فكرة في رواية يكتبها المايجور كناغ إلى ابنته هيلد التي تحتفل بعيد ميلادها الخامس عشر، لتختلط الأحداث بين ما هو في عالم صوفي وما تقرأه هيلد عن رحلة صوفي وألبرتو

وتستمر قصة الفلسفة حيث يذكر أفكار عصر التنوير وهي سبع
التمرد على السلطة
العقلانية
فكر عصر التنوير
التفاؤل الثقافي
العودة إلى الطبيعة
الديانة الطبيعية
حقوق الإنسان


فالفلسفة في عصر التنوير ركزت على الإنسان الفرد وحقوقه وواجباته بعيدا عن التفكير الميتافيزيقي، وحل لغز العلاقة بين المادة والروح وأهم مبادئهم
أن يتمكن كل فرد من التفكير بحرية، والتعبير عن آرائه بحرية..انتقالا من النضال ضد العبودية، إلى تخفيف معاملة المجرمين

حقوق المرأة
ومنها بدأت قصة نضال المرأة لنيل حقوقها. وكانت أول امرأة تقوم بهذا الفعل الفرنسية أوليمب دي غوج عام 1748 حتى إعدامها في عام 1793 لأنها دافعت عن لويس السادس عشر


ثم يتحدث عن فلاسفة آخرين
إيمانويل كانت (كانط)، وبعده الرومانسيون الذين ظهروا في ألمانيا كردة فعل على السلطة المطلقة للعقل، وتبني مصطلحات مثل الشعور..الخيال..التجربة..الحنين، لتكون هذه الفلسفة انطلاق خيالات الفنانين والمبدعين

وبعدها يأتي دور جورج ويلهلم فريدريك هيغل الذي قال أن
فكر العالم أو عقل العالم إنما يعني مجمل الظواهر ذات الطابع الإنساني
ومراحل المعرفة عنده ثلاث هي الطريحة والنقيضة والجميعة
وليوضح هذا الأمر ضرب هذا المثال
عقلانية ديكارت هي طريحة قابلتها كنقيضة تجريبية هيوم، لكن هذا التناقض وهذا التوتر بين نمطي تفكير مختلفين قد تم نفيه وحفظه في جميعة كانت(كانط).. أي يعطي بعض الحق للعقلانيين وبعضه للتجريبيين في نقاط محددة

ثم ينتقل إلى كيركيجارد: المؤسس الفعلي للوجودية، أو أول من مهد الطريق للفلسفة الوجودية إذ يقول :المهم هو وجود كل فرد، ولا يمكن للإنسان أن يعي وجوده من وراء مكتب. فبالفعل، وتحديدا، أمام الاختيارات، نكتشف علاقتنا بوجودنا الخاص

ثم ينتقل إلى كارل ماركس والمادية التاريخية، وكما يقول إن الطبقة المسيطرة هي التي تحدد الخير والشر، فما التاريخ كله إلا تاريخ صراع الطبقات..ثم يشير إلى بيان الحزب الشيوعي في هذه الفقرة فلترتجف الطبقات الحاكمة أمام الثورة الشيوعية.. يا عمال العالم اتحدوا
ثم ينتقل إلى داروين ونظرية النشوء والارتقاء النوعي
ثم ينتقل إلى سيغموند فرويد ونظرية التحليل النفسي التي كانت سببا في ظهور المدرسة السريالية..الأحلام والخيالات وعالم اللا شعور

الحقبة المعاصرة
ومن هذه الفترة يظهر أبرز الفلاسفة
الألماني فريدريك نيتشه.. وكان ضد الهيغلية والتاريخية، بل كان جل تركيزه على الحياة نفسها، وليس الاهتمام المطلق بالتاريخ أو أخلاقيات العبد المسيحي..لقد أراد أن يقوم بعملية "إحالة لكل القيم" كي لا يعيق الضعفاء تفتح الأقوياء. وهو يرى أن المسيحية والتراث الفلسفي، قد حوّلا نظرهما عن العالم الواقعي، وأبرز كلماته
كن وفيا للأرض، ولا تصغِ لمن يعدك بحياة أفضل في العالم الآخر

وبعد ذلك ذكر فلاسفة عدة من الحقبة ذاتها، وخاصة أصحاب الفلسفة الوجودية. مارتن هيدجر وجون بول سارتر، لكنه ركز على سارتر وزملائه مثل ألبير كامو وسيمون دي بوفوار وصوموئيل بيكيت.. ونقل بعض كلمات سارتر
لا يمكن للإنسان أن يرمي مسؤولية أفعاله على غيره أو على أي شيء. علينا أن نتحمل مسؤولية خياراتنا لا أن ندعي أن علينا أن نذهب إلى العمل أو علينا أن نأخذ بعين الاعتبار لياقات المجتمع البرجوازي لنعرف كيف يتوجب علينا أن نعيش. والذي يتقبل هذه الضغوط الخارجية يصبح كائنا مجهولا ويذوب في الجمهور

وبالطبع تحدث عن الفلسفة الوجودية وما تنادي به من حرية للإنسان وما هي القيود التي تقيده إضافة إلى إشارته إلى بعض أعمال سارتر الأدبية والمسرحية


الفلسفة والشعوذة
وتحدثت الرواية عن العصر الحالي وكيف انتشرت فيه بعض كتب التنجيم والشعوذة والخرافات وقال إن السبب هو إنها تروي ما يثير مثل كتب الجنس، لكن الصلة بين الفلسفة الحقيقية وكتب الشعوذة وعالم الأرواح، كالصلة بين الحب الحقيقي والجنس

يوقعنا المؤلف في فخ روايته، لكنني لن أكشف عنه بل أقول إن الرواية لم تنتهِ عند هذا الحد ، لكنني فضلت أن تكون النهاية هنا، لأنها البداية لمرحلة لا نعلم مداها

ولكن أفضل أن أختم بهذه الجملة التي وجهها ألبرتو إلى صوفي

لسوء الحظ أن الإنسان ما أن يهتم بشيء حتى يؤدي ذلك إلى الأفضل أو الأسوأ معا. فيعلن بعضهم أننا دخلنا في عصر جديد. ولكن ليس كل جديد مهم بالضرورة، ولا يفترض أن نرمي كل ما هو قديم. لقد كان هذا سببا من الأسباب التي جعلتني أعطيك دروس الفلسفة هذه. أنت تملكين الآن الخلفية التاريخية الضرورية لاختيار توجهك في الحياة

هناك 20 تعليقًا:

AuThoress يقول...

عالم صوفـــــي


عالم مدهش وجميل، قبل أيام معدودة كنا، صديق وانا نتبادل حديثاً مطوّلا في هذا العالم،حيث انه متخصص في الفلسفة بكل عوالمها،ويتلذذ بزيارة اليونان، مهـــد اجداده الفلاســـفة كما يقول دوما

وما ادهشني،قوله يأنه كان يمشي الهوينة كي لايوجه مهد الاجداد الفلاسفة، لأن حيواتنا نعيشها متراكمين بالتجارب

عالم صوفي،عالم مكتظ بالجمال، لايتذوّقه إلا الراسخون بالانفتاح وقبول الجنون


شكرا على هذا البوست الطويل

AuThoress يقول...

كي لا "يوجع" مهد اجداد


للتصحيح

Purplecious يقول...

سلووووووقا

تصدق قريت البوست كله

عناد بس عشان قلت الموضوع طويل و اللي ما يحب القراءة لا يكمل البوست

هههههههههههه

أبشرررررررك
بديت أحب القراءة
الحمد الله

:)))

بس شوقتني على النهايه


يعطيك العافية

ZoZOta يقول...

Defiantly am gona buy this book

فراوله يقول...

مساالورد والجوري
عزيزي سلوقا
دائما لمواضيعك طعمها الخاص وذلك يرجع
الي الكم الهائل من المعلومات القيمة التي يحتويها
:)
فعلا لو كل منا انتهج خطه ليسير بها بهذه الحياه
لاصبح الغالبيه العظمي منا
اناس منهم العلماء..والباحثون..والفلاسفه وغيرهم الكثير
تحياتي للعالم الراقي
وتحياتي لمن صاغ هذا البوست الراقي
دمت بدفء وعذوبه
ابدا
:)

sologa-bologa يقول...

authoress

تحياتي المعطرة

تحياتي ايضا لصديقكم الفيلسوف المتأثر باليونانيين
:)
فعلا الحياة تراكمات وتطور
واحنا نواصل تجارب الآخرين
الى نصل الى مرحلة ونقف عندها
ليأتي من بعدنا أناس يكملون هذا التراكم

لكن وين التراكم الفكري عندنا
!!!

ما لنا إلا أن نعيش في عالم صوفي
على الأقل حاليا

والشكر لكم على تحمل البوست الطويل


ودمتم بحب وود

sologa-bologa يقول...

Purplecious

أحب التحدي واللي يتحدون
:)

تحياتي لكم ولهذا التحدي الجميل

يعني نجحت في استفزازج لقراءة البوست كامل
:)

والله الرواية ما اتطوف
على الاقل لمعرفة تاريخ الفلسفة

ودمتم بحب وود

sologa-bologa يقول...

zozota

تحياتي

والله ما اتطوف
وفرصة معرض الكتاب ياي
يعني فرصة للحصول على الرواية
:)




فراولة

تحياتي الشهية
للفاكهة الشتوية
:)

إلا صج الفراولة فاكهة شتوية ولا صيفية
نسييييت
:)

الشكر لكم ولكلماتكم الرقيقة اللذيذة
التي دائما تطعمونا إياها

والصج ينقال
تفهمكم وقراءتكم
هي الأجمل والأرقى دائما


ودمتم بحب وود

bo9ali7 يقول...

عجبني الربط بين الفلسفة والشعوذة من ناحية والحب والجنس من ناحية اخرى
مجهود تشكر عليه
وازداد حماسي لمعرفة المزيد حول هذه الرواية

lawyer يقول...

و انت تكتب هذا البوست الرائع
متعمد انه يكون بوست او تقرير
او بحث عن هذي الروايه



؟؟

ابداع



بنصح مطقوق فيها يموت على هالسوالف

حمودي يقول...

nice
ولو اني موذاك الزود مع الروايات مادري ليش بس شدتني

فتى الجبل يقول...

مشكور على السرد الحلو

sologa-bologa يقول...

bo9ali7

تحياتي استاذي

والله جد أنصحك بالرواية
واللي نقلتها منها
ما يتعدى واحد بالمية

أتمنى لك قراءة ممتعة


ودمت بحب وود

sologa-bologa يقول...

lawyer

تبين الصج
قاعد أسوي دعاية للكتاب
علشان آخذ نسبة من المبيعات
:P

صج رواية ممتعة
وفيها معلومات تغني عن قراءة
ثلاث أرباع كتب الفلسفة
خصوصا حق غير المتخصص


ودمتم بحب وود

sologa-bologa يقول...

حمودي

يعطيك العافية أستاذي

هذي مو مجرد رواية
لكن معلومات مختصرة عن تاريخ الفلسفة
ترى الفلسفة مطلوبة

يمكن نتعلم شي من اللي سبقونا

ودمت بحب وود





-------



فتى الجبل

يعطيك العافية أستاذي

أشكرك على الإشادة
لكن أنا بشكرك أكثر إذا حصلت الرواية
وقريتها


ودمت بحب وود

78o8eYa يقول...

عالم ساحر

يأخذك إلى ما وراء الأحداث اليومية

ويتيح لك فرصة إعادة اكتشاف محيطك
..
..
..
نظرية الذرة للفيلسوف ديمقريطس
و
قول سقراط
"من المستحيل أن يكون الإنسان سعيدا إذا تصرف على عكس قناعاته..والذي يعرف كيف يكون سعيدا يفعل كل شيء ليكونه، لذلك فإن الذي يعرف الصواب يفعل الصواب"

أتفق معهم وبشدة

جزيل الشكر لعرض الرواية وتحليلها
وهذا ما تعودناه منكم
أسطر مُشعة دائماً
حيث الأدب الراقي

تمت إضافة الرواية لقائمة الكتب الخاصة بمعرض الكتاب القادم
:)

بس ما قلت لنا ، جم نسبتك من المبيعات
;p

tweety يقول...

كل هذا مو إطناب !

والله الرواية جميلة وشيقة ومعلوماتها ثرية وفيها حكم ولا أروع وماشالله جهدك واضح بس انا وحدة من الناس اعترف ما أقدر أقرا هالنوع من الروايات لأن بعض المفردات قلجة وأسامي الفلاسفة ما يمديني أهجي واحد إلا طلع لي واحد أقلج .
قرقش لي مخي صراحة
إلا شنو يعني هللينية ؟؟
الأبيقوريون حبيت فلسفتهم بس ما حبيت إسمهم ومادري كتبته صح وإلا غلط

عاد كنت قاعدة أقرا في الايام المنصرمة كتاب عن العلاقة بين المسرح والفلسفة وضعت وتهت فيه لين قلت بس ييت انت كملتها علي

بس صج صج صج ضحكت على العصر القوطي لوووووووووووووووووول
سوري ما قدرت ما أضحك

Unbreakable Girl يقول...

سلوقا بلوقا

ما ادري وين اكتب لك ما فيه تعليق بالبوست الاخير قلت اكتب هني يمكن تقراه

لا تضيق خلقك يا خوي ترى ما في شي يسوى، وما ظن احد زعلان، يمكن الواحد ياخذ بخاطره شوي وينسى

ارجو ان يتعدل مزاجك سريعا
:(

غير معرف يقول...

sloga a7bek
la tetkadar fdetek ya `3aleee

AuThoress يقول...

افا !
خير ؟ رغم انك كنت مضيئاً، محمّلا بالكتب التي تحب؟


ستكون أجمل حتماً

:)