07 يونيو 2009

الثانية والثاني عشر

في البال مواضيع جدلية كثيرة، ولكن مع ازدياد الخطوط الحمراء والتعصب بالرأي وتسفيه الرأي الآخر، فاعتقد أن المناقشة -مجرد المناقشة- ستكون بلا معنى!! الناس صايرين من حرك بلش...
وفي هذا الجو، من المؤكد أنني لن أحظى بإجابة على تساؤلاتي:
نصت المادة الثانية من الدستور على أن " دين الدولة الإسلام، والشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع".
ما المقصود بالشريعة الإسلامية؟
هل هي القرآن فقط؟
القرآن والسنة النبوية فقط؟
القرآن والسنة النبوية والتواتر (أي الالتزام بما كان يقوم به الصحابة والتابعون بعد وفاة الرسول) ؟
القرآن والسنة النبوية والتواتر واجتهادات الفقهاء القدماء؟
إن اختيار إجابة واحدة من الخيارات السابقة يفتح بابا واسعا من النقاش
لكن في الوضع الراهن الذي يشهد تعصبا أعمى، لن نصل إلى نقطة التقاء !!!
وسؤالين آخرين:
لماذا اعتمدت المذاهب الأربعة السنية (المالكية والحنبلية والشافعية والحنفية) كمذاهب أساسية في الشريعة وإغفال بقية المذاهب الكثيرة جدا في التاريخ الإسلامي؟
لماذا أغلق باب الإجتهاد منذ القرن الثامن للهجرة؟
-------------------
من أجمل ما قرأت لابن الفارض:
خـلـيـلـيّ، إن جـئـتـما مـنـزلـي ... ولم تجـداهُ فـسـيحـاً، فسيحا
وإن رُمـتـمـا مـنـطـقا من فمي ... ولم تسمعاه فصيحاً، فصيحا
-----------------------
وفي الختام نتمنى للجميع استماعا واستمتاعا ولذة
في مهرجان الموسيقى الدولي الثاني عشر
الذي ينطلق مساء اليوم الساعة الثامنة والنصف في مسرح الدسمة
نشوفكم هناك....

هناك 13 تعليقًا:

Deema يقول...

الإسلام في نظري هو توحيد الخالق، إذا حددنا أكثر من هذا سنقع في مشكلة ينتمي و لا ينتمي

و مشكور على التنويه عن المهرجان، أرفقته في الروزنامة اللي عندي..

و يا دلّي على ابن الفارض :)

Chedi Nights يقول...

نشوفكم هناك...


!!
رسالة موجهه

:)

ma6goog يقول...

لا اعرف ماذا كان يدور في بال المشرع ذاك الوقت , لكن اليوم ابتلشنا بتعريف الشريعة بكل ما ذكرت سابقا الى ان نصل الى فتاوي 2009

Um il sa3af wil leef يقول...

كما تقول هذه خطوط حمراء في ظل التعصب الأعمى

نتمنى المزيد من المهرجانات الموسيقيه وبمشاركه فعاله من دولتنا الحبيبه الكويت

AuThoress يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
AuThoress يقول...

لماذا أغلق باب الإجتهاد منذ القرن الثامن للهجرة؟


لأنها كلها سُلطــة ، وتوجيه "عمياوي" وافعل ولا تفعل، وإلا الحرق مصيرك..


انا موحّدة فقط.

غير معرف يقول...

باب الاجتهاد مغلق عند الشيعة بس
اخر مرة جيكت عليك كنت نيدي...مادري غيرت جلدك مؤخرا؟

sologa-bologa يقول...

deema

لم أقصد العقيدة بالإسلام أو التشكيك فيها، لكن سؤالي كان عن مفهوم الشريعة، ما هو مفهومنا للشريعة مصدر التشريع؟ ما هي مصادر الشريعة من ضوء ما ذكرته في البوست!!

ما نستغني عن رزنامتكم الجميلة:)

وهذي أبيات أخرى لابن الفارض:
لما نزل الشيب برأسي وخطا
والعمر مع الشباب ولّى وخطا
أصبحت بسمر سمرقند وخطا
لا أفرق ما بين صواب وخطا



--------------------


chedi nights

رسالة موجهة لك من يهوى ويعشق الموسيقى والطرب
:)



-----------------


ma6goog

المشكلة في سوء فهم بين مفهومي الاجتهاد والفتوى!!

اقرا المذكرة التفسيرية للمادة الثانية وتقريبا ممكن تعرف مغزى المشرع!!



-------------------


أم السعف والليف

حشا مو خطوط حمراء، هذي صارت أشعة فوق الحمراء
;p

الحمدلله إن في مهرجانات على الأقل صج إنها ما تطورت من عشرين سنة وأكثر بس على الأقل كافي إنها موجودة على أمل إنها تتطور


------------



authoress

لما أقرأ في التاريخ الإسلامي واكتشف حجم وكم العلم والانفتاح وحرية الفكر خصوصا في القرن الرابع للهجرة، وكيف تحول هذا الانفتاح إلى انغلاق وتقوقع والذي استمر حتى يومنا هذا، ما استغرب أوضاعنا الحالية!!!
وكما قلتِ.. كلها سلطة


--------------



غير معرف

جلدي مثل ماهو ما تغير!!

بالعكس باب الاجتهاد عند الشيعة مفتوح لكنه محدود جدا وفق شروط مشددة، وقبل كم شهر أعلن الأزهر عن فتح باب الاجتهاد لكن وفق شروط مشددة أيضا





ودام الجميع بحب وود

Deema يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Deema يقول...

إبحث في لسان العرب عن شرع، شرحها مختلف عن معناها المعتاد

غير معرف يقول...

Yes, the label is ambiguous among other things; perhaps out of simplicity back then where people weren't really specific nor extreme

And perhaps this was meant to elude specificity itself so as to leave matters open to interpretations

As for the Shiites in Kuwait, I think they are discriminated against since their preachings are excluded from public system, education, and many other things as well

I find it a pity that I don't know anything about the Shiite sect simply because Kuwait is a Sunni state

هللويا يقول...

الشريعة هو تطبيق كلام الله من القرآن وكلام محمد من السنة النبوية . وكما نعرف أن القرآن نفسه به أحكام شرعية

ومصطلح " الشريعة " هو مصطلح غامض لأن الشريعة في الاسلام والقرآن هما مكملان لبعض .

بصيغة أخرى :
هل القرآن هو كتاب مقدس ورسالة سماوية و روحانية من الله أم كتاب أحكام دنيوية وشرعية لتتسلط على حياة البشر ؟

تحياتي

sologa-bologa يقول...

deema

وفق تعريف لسان العرب أقدر أقول
إن الشريعة نهر عذب استقي منه
لكن
المشكل في من يعكر ماء هذا النهر بتفسيراته المتشددة ويلزمني باتباعها دون التفسيرات الاخرى



------------


غير معرف

في مقولة لعلي بن ابي طالب لما رفع جيش معاوية المصاحف على أسنة الرماح، قال علي لشيعته: لا تحاججونهم في هذا فإنه حمّال أوجه
من خلال كلام علي بن أبي طالب فإن معنى حمال أوجه أي له تفسيرات كثيرات ومتعددة
وهذا يؤكد كلام الرسول في ما معناه
اختلاف أمتي رحمة
أي اختلاف التفسير وتعدد الآراء رحمة، بشرط أن يكون الاختلاف في الآراء وليس الصراع والحروب والتكفير

أما المذهب الشيعي فهناك مكتبات كثيرة وحسينيات ومرجعيات يمارسون شعائرهم بكل حرية، أما إذا المقصد في مناهج التربية الإسلامية فهذا موضوع ثاني...



-----------------


هللويا

اسمك هللويا وتقول مصطلح الشريعة غامض؟
هللويا وردت في التوراة ومعنى التوراة هو الشريعة، مثل ما الإنجيل معناه البشارة!!!

عموما القرآن جامع... ليس فقط شريعة وأحكام وليس روحانيات فقط
المشكلة ليست في أن القرآن كتاب أحكام وتسلط وليست المشكلة في تفسير الأحكام وإنما المشكلة في فرض تفسير محدد ورفض التفاسير الأخرى




ودمتم بحب وود