14 مايو 2009

الشخصية المحمدية

من الغباء المتجذر في نفوس البعض -ولن أقول العقول-، أن يحاولوا تطبيق سياسة المنع في ظل الانتفاح العالمي والانترنت وسرعة الاتصالات وتطورها... فالعالم ينظر إلى الأمام لا إلى الخلف.

قبل أيام تحصلت على كتاب الشخصية المحمدية للأديب معروف الرصافي وبما أنه ممنوع في الكويت فقد تحصلت عليه من الانترنت وقمت بتنزيله. وبعد أن قرأت صفحات كثيرة منه تساءلت عن سبب منع الكتاب... لماذا مـُـنـع الكتاب؟
في البداية اعتقدت أن سبب المنع هو الإهانة والمساس بشخص النبي، لكن مما قرأت تبين أن الرصافي يسعى إلى اكتشاف هذه الشخصية، شخصية الإنسان المبشر النذير صاحب الرسالة، بعيدا عن الأهواء والقصص الأسطورية والروايات التي شابتها تشوهات ومبالغات على مر السنوات بسبب النقل ولاسيما أن معظم الروايات تم تدوينها بعد وفاة الرسول بمئة سنة على أقل تقدير، كما أنها تعتمد على الرواية السماعية وبالتالي قد تدخل عليها بعض الأهواء الشخصية لناقل الرواية ولاسيما في ظل وجود مذاهب عديدة تسعى إلى إعطاء نفسها الشرعية سواء في الحكم أو في التشريع أو في الإفتاء أو في غيره، فتذكر ما تشاء وتلغي ما تشاء وتحور ما تشاء.

والأمر ذاته ينطبق على الحديث ورواته، فالرصافي ينتقد أسلوب تصحيح الحديث الذي يعتمد على شخصية الرواي لا على عقلانية الحديث وملاءمته لشخصية النبي محمد.

السيرة من القرآن
وفي هذا الشأن يقول الرصافي: إننا نريد أن نعرف محمدا كما هو، وقد تقدم أن القرآن أصح ما بلغنا عنه فيجب أن نعتمد عليه في معرفة محمد أكثر من غيره، أما كتب الحديث والسير فلا يجوز الاعتماد عليها إلا بعد أن نضعها في غربال منسوج من المعقول ومن القرآن فنغربلها فما سقط منها تركناه وما بقي في الغربال أخذناه، وهذا ما نريد أن نعمله في هذا الكتاب.

ولأفترض أن الكتاب لا يتوافق مع أفكار ومعتقدات البعض، فهل يكون منع الكتاب هو الحل والانترنت موجود؟ ثم لماذا تتم المراهنة على عدم وعي القارئ؟ ولماذا يفترض مانع ُ الكتاب أن عقل القارئ لا يميّز بين الصواب والخطأ، على الرغم من أن الصواب والخطأ أمرٌ نسبي؟
فهذا الأمر يعتبر وصاية، والوصاية لاتكون إلا على القاصر... ولا أعتقد أن القارئ قاصر في تفكيره ونقده وبناء أفكاره... فهل يحق لإنسان أن يكون وصيا على عقل إنسان آخر؟ إلا إذا كان هو لا يثق في فكره!!!
لا للأفكار القمعية
ومن هذا المنطلق، سيكون المعيار الفكري/السياسي هو أحد المعايير لاختيار المرشحين في الدائرة الأولى، ففي البوست السابق، كان معياري الأقدمية وسقط من سقط فيه، والآن معياري فكري/سياسي. فكل من يسعى إلى منع الفكر وقمع حرية القراءة بل الحرية بشكل مطلق، فلن أصوت له، وهذا المعيار ينطبق بشكل أكبر على التيارات التي تتبنى فكرا إسلامويا فسّر منتسبوه الدين َ على حسب أهوائهم بل احتكروا التفسير والتأويل والإفتاء لأنفسهم، فهم يحاولون فرض أجندتهم... ولذلك لا أقبل أن أمنحهم توكيلا مني بأن يشرعوا ويراقبوا وفق منظورهم الضيق.
وبذلك سقط من حسبة اختياراتي في الدائرة الأولى كل من:
محمد الرشيد العازمي (حدس) عبدالله اسماعيل الكندري (يقول مو حدس لكنه مدعوم من حدس) محمد حسن الكندري (سلف) أحمد لاري وحمد طاهر بوحمد ويوسف الزلزلة (الإئتلاف + التوافق الوطني الإسلامي) حسن نصير (صاحب حملة حج وعضو في جمعية الثقلين الخيرية وزميل صالح عاشور الذي كثيرا ما يطرح طرحا إسلامويا والدليل قضية الفالي) جاسم علي شريف أحمد -الكندري- (ما له شكل محدد مرة إسلامي ومرة مع الحكومة لكنه يطرح طرحا إسلامويا ومجلس 2003 يشهد) وليد الصفار (نائب رئيس مجلس إدارة منتدى القرآن الكريم ومدير العلاقات العامة في مكتب قناة أهل البيت الفضائية)
ملاحظة: هذه المعلومات من المواقع الانتخابية المختلفة ومن مواقع المرشحين أنفسهم.
معيار الجدية
وهو المعيار الثالث الذي اعتمده حيث يعتمد على درجة سعي المرشح إلى إيصال فكرته وطروحاته عبر وسائل الإعلام والاتصال المختلفة ليؤكد لي جديته في خوض الانتخابات. وبعد البحث اكتشفت أن 14 مرشحا غير جاد في خوض الانتخابات.
إذن، فوفق المعايير الثلاثة السابقة يسقط من حسبة تصويتي 30 مرشحا، إذ سقط وفق معيار الأقدمية 7 مرشحين (راجع البوست السابق)، ووفق معيار الفكر/السياسة 9 مرشحين، ووفق معيار الجدية 14 مرشحا. إذن يتبقى لي 15 من إجمالي 45 مرشحا في الدائرة الأولى.
تاريخي وابتكاري ونفسي
وهناك معايير أخرى سأضعها بالحسبان وتطبيقها على المرشحين الخمسة عشر الذين تبقوا في حسبتي الانتخابية. مثل المعيار التاريخي للذي خاض التجربة الانتخابية من قبل، المعيار الخطابي للذي يخوض الانتخابات لأول مرة، المعيار الابتكاري للذي يحاول ابتكار خطاب أو أسلوب جديد ومختلف، المعيار التخصصي لذوي التخصص، وأخيرا المعيار النفسي، فإذا احترت بين مجموعة من المرشحين، سأطبق المعيار النفسي بأن أختار الذي ترتاح له نفسي.
حتى هذه اللحظة، قررت أن انتخب مرشحين اثنين
فاللهم اعصمنا من أي خطأ في اختياراتنا
واجعلنا نتوسم فيهم خيرا

وأخيرا... إلى من أدغموا الدين بالسياسة، وخلطوا المفاهيم، فإن كانوا يؤثرون الدين فلينتبهوا، وإن كانوا يؤثرون السياسة فليعلنوا ذلك على الناس... فباسم الدين ضربوا الدين وكالوا التهم والظنون ومارسوا التجسس واللمز...وادعاءاتهم على أسيل العوضي وصالح الملا خير دليل.
فإن كانوا يؤثرون الدين فأتمنى أن يتذكروا هذه الآيات:
سورة الحجرات الآيتان 11 و 12

يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكنّ خيرا منهن ولا تلمـِزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأؤلئك هم الظالمون. يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم.

هناك 12 تعليقًا:

Bloggerista يقول...

الحريتي و الطريجي ليلحين بالحسبة و لا سقطوا منها؟

AseeL يقول...

إلى من أدغموا الدين بالسياسة، وخلطوا المفاهيم، فإن كانوا يؤثرون الدين فلينتبهوا، وإن كانوا يؤثرون السياسة فليعلنوا ذلك على الناس.. فباسم الدين ضربوا الدين

آااه يا سلوقا، شر ضربة، أبعد ما يكونوا عن الدين وأخلاقه

لو العوام يستوعبون!!


اللهم "اعصمنا"

اللهم "اعصمنا"

;)

ma6goog يقول...

وسمي

معصومة

دويسان

حريتي

مجرد اقتراحات

4 يقول...

6ar7 ra8ee m3 2nee 2'7telf fe n8a6 m3ayanah

mn al-mohem nkon was3een 2l-of8 w nsma3
lkel ray

bs lle2asaf jehaze ma ykteb 3arabie
fmen bab 2l-2'7te9ar
2gray 3an "ma'9omat 2l-bay8oneyah' 3al asasha tam bena2 3elm 2l-7adeeth
w 2lee mayfhemha..... mara7 yfham 2shya2 wayed

Um il sa3af wil leef يقول...

أؤيدك لا للوصايه على العقول ..وكتاب الشخصيه المحمديه خوش كتاب ..بس قول لي إنطباعك عنه بعد ما تنتهي من قراءته :)لأنه كتاب عدد صفحاته لا يستهان فيها

جميل ما كتبته في البوست ..بل جميل جدا وأنا معاك في إختياراتك

أهل شرق يقول...

نحن اتفقنا على حب الكويت والولاء لها
علشان الكويت بنقضي عليكم ياقوى الفساد والمخربيين ..

قسم بالله يافاسدين بكل دائرة بنكسر روسكم ونقطع ايدينكم وارجولكم

قولو آمين يا أهل الكويت
باجر احنا الفايزين

أهل شرق يقول...

مبروكين يا أهل الكويت

انتصار ساحق ومدمر على قوى الفساد

والاهم نجاح ( معصومة - سلوى _ أسيل _ رولا )

اعتقد هذا افضل رد للمشككين بقدرة أهل الكويت على التغيير وضرب الفاسدين

غير معرف يقول...

Pardon my French.

Your attitude regarding what’s best for Kuwait is selfish and unpatriotic, and I’ll tell you why.

You say that you choose candidates for various reasons, but mainly for their stance regarding freedom of expression and in particular, political freedom and thought.

This suggests that Kuwait is mostly in need for freedom of expression and the abolishment of censorship.

This is not only wrong, but you cannot be further from the truth regarding the existing situation.

Ever since it was founded, Kuwait has always been a free country with people who were gracious enough to let others live and abide by their own beliefs.

What IS missing, however, is social reform. The extent of corruption in Kuwait has reached frightening levels and the future of the next generations is extremely unsecure.

In the VERY near future – as long as the authorities keep draining Kuwait of all its resources – you will find yourself surrounded with so much poverty that you will no longer give a flying fuck about Muhammad or God.

This is why your vote should be based on who will save Kuwait from the current and corrupt parties who are basically milking Kuwait dry.

Your vote should be given to patriotic people of diverse backgrounds, religious and non-religious – as long as their main goal is to stop corruption and work on social reform.

Stop fussing about a little book about a man who died ages ago, focus on the next generation, your children, and country

غير معرف يقول...

يا ربي يا غير المعرف
شنو انت متروس هواء ساخن
يعني فسو

حسن الفاظك او الفاظج شوي لما تتكلم عن الرسول عليه الصلاة و السلام..

فلاينغ فك ما فلاينغ فك في بيتكم
و شحقه الهجوم على الريال و التفلسف بالانجليزي و هو سبق و قال انه يفضل العربية و انجليزيته مو قويه؟
بسكم تفلسف

صح النوم الانتخابات كانت يوم 16
يعني بح خلصنا و شلنا قشنا

يو فكينغ ايديوت

غير معرف يقول...

LoL

My cursing was not in reference to either God or Muhammad, but in reference to how the blogger's choice for candidates is mislead and based on freedom of thought, which is bullshit since it already exists

You shouldn't whine about curse words if you're going to retaliate by using them yourself, which is fine by me, given your agitated state

I use English for the same reason this blogger uses Arabic, surely you must allow people their inadequacies in either language, if not - then you should start doing so

Deema يقول...

..صار من زمان
صار ٢٣ يوم من هالبوست، و تعتري القارئين اللقافة بعد هذا العدد من الأيام
:)

abdulrhman يقول...

أنا حالياً أستمتع بقراءة الكتاب، واستمتع بثراءه الفكري العقلاني المتزن