16 مارس 2008

الحــكــمــة

أليس من الحكمة الاطلاع على ثقافات ومأثورات الآخرين لكي يتسنى لك فهم أفكارهم وحِكمهم ناهيك بفهم المنطلقات التي ينطلقون منها؟
أليس من الأجدى قراءة تاريخ الأمم قبل تسفيهها ونقضها وكيل التهم لها ومهاجمتها وتكفيرها وإبداء العداوة.. إذ كيف تتمكن من فهم الآخر دون أن تقرأ تاريخه ومعتقده وثقافته؟
أليس من المفترض الاستفادة من فكر الآخر والغوص عميقا في معتقداته، والبحث عن الخط الدقيق الرابط بينها
ألم يكن الأمر الأول الذي أصدره القرآن هو اقــرأ
فالقراءة لا تعني فك الخط وقراءة الحروف، بل التمعن في ما وراء هذه الخطوط والحروف ومعانيها، إضافة إلى قراءة كل الرسائل الموجودة في الطبيعة والحياة والرسائل التي كتبتها الحضارات الإنسانية السابقة واللاحقة أيضا

ذكر لي صديق ذات مرة، أنه التقى مع مجموعة من الشباب في إحدى الدواوين الناقد والمفكر المصري الدكتور جابر عصفور أثناء زيارته الكويت في ديسمبر الماضي، وقال عصفور لهم إن أجمل دراسة قرأها لأدب نجيب محفوظ كانت لناقدين من إسرائيل، فقد فهما الروايات كلها وحللاها وأوّلاها وسبرا شخصياتها وأحاطا بكل تفاصيل ثقافة المجتمع المصري من خلال أدب محفوظ

وأنا أقول إن الإنسان العربي ممنوع من قراءة الأدب العبري، وقراءة الروايات والأشعار الإسرائيلية، أو هي ممنوعة عنه، وكذلك ممنوع من التواصل مع كل فن أو ثقافة لها علاقة بإسرائيل.. إذن كيف له أن يقرأ ويفهم ثقافة الآخر..ما جدوى المقاطعة الأدبية.. أليس من المفروض أن يتوفر الأدب العبري في المكتبات العربية بسهولة ويسر
ليس هذا وحسب، بل يجب أن يتم فتح المجال لكل الكتب وكل الثقافات وكل الأفكار وأن يترك المجال للفرد/الإنسان في تقرير الصالح من الطالح مما يقرأ، وتقديم الرهان على وعيه وثقافته، بدلا من المنع، لأن المنع لا فائدة منه ولا طائل بتاتا

فمن يمنحْ نفسَه الحق في الوصاية على عقول وقراءات الآخرين، ويقوم بمنع الكتب ويقاطعها، يعطِ دليلا قاطعا لا لبس فيه على عدم ثقته بنفسه ومعتقداته.. لأنه لو كان واثقا من معتقداته، ما مارس المنع
فسياسة المنع لا تمُت بأية صلة للعقل والحكمة

والحكمة لها معان عديدة، فهي الإتقان والعدل والعلم، وكذلك معرفة أفضل الأشياء بأفضل العلوم
وقد ذُكرت الحكمة ُ مفردة ً مرات عديدة في القرآن، في سور البقرة والإسراء ولقمان وص
ففي الآية 269 من سورة البقرة
يؤتيَ الحكمة من يشاء ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتيَ خيرا كثيرا وما يذّكر إلا أولو الألباب
كما وردت مقرونة بالكتاب أيضا، مثلا في الآية 48 من سورة آل عمران ..ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل
وفي الآية 110 من سورة المائدة.. وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل

وبمناسبة ذكر التوراة والإنجيل، وتماشيا مع موضوع الاطلاع على الآخر، أوردُ هذه الحِكـَم من هذين الكتابين

أولا.. الشريعة أو التوراة أو العهد القديم
من كتاب (سفر) الأمثال
غاية الأمثال
هذه أمثالُ سليمان بن داود ملك إسرائيل
وغايتها أن تُعرِّفـَكَ الحكمة َ وحُسنَ الرأي وتبينَ لك الكلامَ المبينَ،
وأن تعلمَكَ مشورة َ العقلاء
وأن تهبَ الفتيانَ تعقـُّلا والشبابَ معرفة وتدبيرا
يسمعها الحكيمُ فيزدادُ علما والفهيمُ فيكتسِبُ هدايةً
ويتبينُ الأمثالَ وسرَّ معانيها وأقوالَ الحكماءِ وأحاجيَّهم

نداء الحكمة
الحكمة ُ تصيحُ في الشوارعِ، وفي الساحاتِ ترسلُ صوتَها
وفي رؤوسِ الأسواقِ تنادي، وعند مداخل المدينةِ تقولُ:
إلى متى يعشقُ الجهالُ الجهلَ، ويمدحُ الساخرون السخريةَ؟ إلى متى
يبغِضُ البلداء المعرفة؟

ارجعوا واسمعوا توبيخي، فأفيضَ من روحي عليكم وأجعلـَكـُم
تعرفون كلامي.
............
............
ولأنكم أبغضتـُم كلَّ معرفةٍ وما اخترتم مخافة الربِّ
وأبيتم قبولَ مشورتي واستهنتم بكلِّ توبيخ ٍ مني
فستأكلون ثمرة ضلالكم وتشبعون من ثمر معصيتكم
فالجهّالُ يقتلهم هذيانهم، والكسالى في لهوهم يبـيدون
من يسمع لي يسكن مطمئنا، ويأمن ولا يرعِبـُهُ شر

فوائد الحكمة الإصحاح الرابع
كنتُ ابنا صغيرا لأبي وولدا واحدا لأمي
كان يرشدني فيقول:
ليتمسك قلبك بكلامي، واحفظ وصاياي فتحيا
اقتن ِ الحكمة واقتن ِ الفطنة، ولا تنسَ ولا تحِد عن كلامي
لا تترك الحكمةَ فتحرُسَك. أحِبَّها فهي التي تنصرك
الحكمة رأسُ الأشياءِ فاقتـنِها، واقتن ِ الفطنة بما ملكت يداك
انتزعها فترفعَكَ إلى العلاء، واعتنقها فهي التي تمجدك
هي إكليلُ بركةٍ لرأسك وتاجُ مجدٍ وُهِبَ لك

تمجيد الحكمة الإصحاح الثامن
اسمع الحكمة َ تنادي، وجهارا ترفعُ صوتـَها
من على رؤوس القممِ وفي دروبِ ومفارقَ الطرقاتِ
وبجانب الأبوابِ عند مدخل المدينةِ، وفي النوافذِ ها هي تصيحُ:
أنا أناديكم أيها الناس وأقول لكم يا بني آدم:
على الجهال أن يتعقلوا، وعلى البلداء أن يتعلموا الفهم
وبالكلام الصريح أنطقُ فاسمعوا، وبالاستقامةِ أفتحُ شفتيّ
لأن فمي يلهجُ بالصدق ِ، وشفتيّ تمقتان ِ الكذبَ
كلامُ فمي كلـُّهُ صدقٌ، لا التواءَ فيه ولا اعوجاج
كلـُّهُ مقنعٌ لدى الفهيم ِ، وقويمٌ عند من وجدَ المعرفةَ
خذوا مشورتي لا الفضة واختاروا المعرفة لا الذهب
فالحكمة ُ خيرٌ من اللآلئ، وكلُّ الجواهرِ لا تساويها
تقول: أنا مع رجاحةِ العقل، ولي المعرفة ُ وحسنُ التدبير

أمثال سليمان الإصحاح الثامن عشر
من يحبُّ المشورة َ يحب المعرفة، ومن يبغضُ التوبيخ فهو غبي
الربُّ يرضى عن الصالحين، ويدين من يذم الآخرين
الإنسان لا يثبتُ بالشر ومن كان صدِّيقا لا يتزعزع
.......
.......
الإنسان يُمتدَحُ لتعقـُّلِهِ، ولضلال ِقلبِهِ يُحتقـَرُ
العامِلُ قليلا ولنفسِهِ، خيرٌ من مُكابدٍ يعوزُهُ الخبزُ
الصِّـدّيقُ يصونُ حتى حياة بهيمتِهِ ، أما الشريرُ فقـلـبُهُ لا يرحمُ
من فلح أرضَهُ شبعَ خبزا، ومن تبع البطالين أوعزَهُ الفهمُ
مدحُ الشرير مصيدة ٌ له، والثناء على الصّديق يُفسِدُهُ
زلل الشَّـفتين يوقِعُ في السُّوء، أما الصّديقُ فيخرجُ من الضيق
من طاب كلامُهُ يجازى خيرا، وعلى حسن ِ أعمالِهِ يُجازى
طريقُ الأحمق ِ قويمٌ في عينيه، أما الحكيمُ فيسمعُ ويتعظ
كدرُ الأحمق ِ يُعرفُ في الحال، وهوانُ الرجلِ الذكي يحيطـُهُ الكتمان
الشاهدُ الصادقُ ينشرُ الحقَّ ، والشاهدُ الكاذبُ يظهرُ المكرَ
هناك من كلامُهُ كطعن ِِ الحربةِ، أما كلامُ الحكيمِ ففيهِ الشفاء
القولُ الصادقُ يثبتُ إلى الأبد، أما الكذبُ فحبلـُهُ قصير
المكرُ في قلبِ من يزرعُ السُّوءَ، والفرحُ لمَنْ يعظُ بالسلام

........
........
الرجلُ الذكي يكتمُ معرفتـَهُ، والبليدُ يعلنُ حماقة َ قلبـِهِ
الأيدي المجتهدة ُ تسودُ ، والمرتخية ُ تخدمُ بالسُخرةِ
القلقُ في قلبِ الإنسانِ يؤلمُهُ، والكلمة ُ الطيبة ُ تفرِّحُهُ
....
الخاملُ لا يصيبُ صيدا ، وأثمن عند الإنسانِ حرصُهُ
في السبيلِ الصادق ِ حياة ٌ، وفي الرجوعِ عنه موت


ثانيا.. البشارة أو الإنجيل أو العهد الجديد
واعتمدتُ إنجيل لوقا من بين الأناجيل الأخرى..متى ومرقس ويوحنا

الإصحاح 6 الآيات من 27 حتى 36

محبة الأعداء
ولكني أقول لكم أيها السامعون: أحبوا أعداءكم، وأحسنوا إلى مبغضيكم (28) وباركوا لاعنيكم، وصلوا لأجل المسيئين إليكم (29) من ضربك على خدك، فحوّل له الآخر. ومن أخذ رداءك، فلا تمنع عنه ثوبَكَ (30) ومن طلب منك شيئا فأعطِهِ، ومن أخذ ما هو لك فلا تطالب به (31) وعاملوا الناس مثلما تريدون أن يعاملوكم
(32) فإن أحببتم من يحبونكم، فأي فضل لكم؟ لأن الخاطئين أنفسهم يحبون من يحبونهم (33) وإن أحسنتم إلى المحسنين إليكم فأي فضل لكم؟ لأن الخاطئين أنفسهم يعملون هذا
(34) وإن أقرضتم من ترجون أن تستردوا منهم قرضكم، فأي فضل لكم؟ لأن الخاطئين أنفسهم يُقرِضون الخاطئين ليستردوا قرضهم (35) ولكن أحبوا أعداءكم، أحسنوا وأقرضوا غير راجين شيئا. فيكون أجرُكم عظيما، وتكونوا أبناء الله العلي، لأنه يُنعمُ على ناكري الجميل والأشرار (36) كونوا رحماء كما أن الله أباكم رحيم

إدانة الآخرين
لوقا الإصحاح 6 الآيات 37 – 38
لا تدينوا، فلا تـُدانوا ، لا تحكموا على أحدٍ فلا يُحكمُ عليكم. اغفروا، يُغفرُ لكم، أعطوا، تُعطوا: كيلا ً ملآنا مكبوسا مهزوزا فائضا تـُعطون في أحضانكم، لأنه بالكيلِ الذي تكيلون يُكالُ لكم

لوقا 6 : 41 – 42
لماذا تـنظرُ القشة َ في عينِ أخيك، ولا تبالي بالخشبةِ في عينك؟ وكيف تقدرُ أن تقول لأخيك: يا أخي دعني أخرجُ القشة َ من عينك، والخشبة ُ التي في عينك أنت لا تراها؟ يا مرائي، أخرجْ الخشبة من عينك أولا، حتى تبصر جيدا فتخرِجَ القشة َ من عين أخيك

الشجرة وثمرها
لوقا 6 : 43 – 45
الشجرة ُ الجيدة ُ لا تحملُ ثمرا رديئا، الشجرة ُ الرديئة ُ لا تحملُ ثمرا جيدا. كلُّ شجرةٍ يدلُّ عليها ثمرُها. فأنت لا تجني من الشوكِ تينا، ولا تقطفُ من العليق ِ عنبا. الإنسان الصالحُ من الكنزِ الصالحِ في قلبـِهِ يخرجُ ما هو صالحٌ، والإنسانُ الشريرُ من الكنزِ الشرير في قلبـِهِ يخرجُ ما هو شريرٌ، لأن من فيض ِ القلبِ ينطقُ اللسان


لوقا الإصحاح 7 الآية 36 وما تلاها

يسوع يغفر لامرأة خاطئة
ودعاه أحد الفرّيسيين إلى الطعام عنده، فدخل بيت الفرّيسي وجلس إلى المائدة. وكان في المدينة امرأة خاطئة، فعلمت أن يسوعَ يأكل في بيت الفريسي، فجاءت ومعها قارورة طيب، ووقفت من خلف عند قدميه وهي تبكي. وأخذت تبلّ قدميه بدموعها، وتمسحهما بشعرها، وتقبلهما، وتدهنهما بالطيب
فلما رأى الفرّيسي صاحبُ الدعوةِ ما جرى قال في نفسه : لو كان هذا الرجلُ نبيا، لعرف من هذه المرأة التي تلمسه وما حالها. فهي خاطئة
فقال يسوعُ : يا سِمعان، عندي ما أقوله لك. فقال سمعان: قل يا معلم. فقال يسوع: كان لمُداين ٍ دينٌ على رجلين، خمسمئة دينار على أحدهما، وخمسون على الآخر. وعجز الرجلان عن إيفائه دينَـهُ. فأعفاهما منه. فأيهما يكون أكثرَ حبا له؟
فأجابه سِمعان: أظن الذي أعفاه من الأكثر. فقال له يسوع : أصبت. والتفت إلى المرأة وقال لسمعان: أترى هذه المرأة؟ أنا دخلتُ بيتك، فما سكبتَ على قدميَّ ماءً، وأما هي فغسلتهما بدموعها ومسحتهما بشعرها. أنت ما قبلتني قبلة ً ، وأما هي فما توقفت منذ دخولي عن تقبيل قدمي. أنت ما دهنتَ رأسي بزيت. وأما هي فبالطيبِ دهنت قدمي. لذلك أقول لكَ: غـُفِرتْ لها خطاياها الكثيرة. لأنها أحبت كثيرا، وأما الذي يُغفَرُ له القليل، فهو يحبّ ُ قليلا. ثم قال للمرأة : مغفورة ٌ لكِ خطاياكِ
فأخذ الذين على المائدة معه يتساءلون : من هذا حتى يغفر الخطايا؟
فقال يسوع للمرأة : إيمانـُكِ خلَّصَكِ، فاذهبي بسلام

هناك 34 تعليقًا:

Aldenya يقول...

مقال رائع جدا
به مقتطفات لم أقرأها أبداً

الحمدلله ,, أعيش في بيئة لا يوجد بها حدود ثقافية فكرية
بل فيها التشجيع للاطلاع على الثقافات الاخرى

لي صديقة أجنبية في العمل
أحب الحديث معها
وخصوصا وان أعطتني مفاهيم للدين المسيحي
تخبرني كيفية العلاقة بينهم وبين الرب
كيفيه وضع محبة الرب فوق كل اعتبار
فوق كل شي
كيفية الايمانيات عندهم وحتى المعتقدات والافكار

الشيء الرائع ان تأخذ الجميل من هذا الحديث
ان تأخذ الحكمة التى تفيدك

كما هو الحال من موضوعك

أعجبتنى جدا أمثال سليمان الإصحاح الثامن عشر ,, لدرجة اننى أخذت نسخة عنها

وتفسير الشجرة وثمرها كان رائع

شكرا كثيرا يا سلوقا على هذا البوست الماتع

Shather يقول...

مقال موفق يا اخي العزيز

لكن العرب بشكل عام و المسلمون بشكل اخص يا اخي محرومون من كتبهم انفسهم
فكم من كتب صودرت و كم من دول حرمت على شعبها قراءه كتب تحكي عن ثقافات مختلفة قد يرى اصحاب النفوذ و السلطه في تلك الدول انها تتعارض مع مصالحها ..

ها هم يعيبون على اوروبا عصورها المظلمه و يتغنون بالاسلام و اخلاقياته مع انهم يتبعون نفس سياسات رجال الدين المسيح الذين حرموا العامه من البحث و التنوير في سبيل خدمه مصالحهم الدينية و السياسية التي عاشتها اوربا في تلك المرحله اليائسه من عصر الظلمات

7osen يقول...

أعتقد إن منع الأدب العبري والأسرائيلي
هو من ضمن مقاطعة هذا الكيان ككيان قاصب

وليس فقط لإنه أدب إسرائيلي

عجبني البوست واايد

دائماً مختلف

تحياتي لك صديقي العزيز

layal يقول...

موضوع يستحق الانتباه له
نعم دائما ما كنت اقول لابد من الاطلاع علي ثقافه الغير وثقافه العدو
قراءه عن اليهود لكن لم يخطر ببالي الاطلاع علي الادب اليهودي
كثير من تفاصيل الحياة التي قد لا يمكن ذكرها بكتاب من العيار الثقيل قد نجدها ببساطه في روايه يهوديه
لكن بنفس الوقت قد يزيد ذلك بالنسبه لي من شعبيه الكتاب والادباء اليهود عندناهذا ما لا استسيغه
خصوصا اني من انصار المقاطعه
يجوز ان في كلامي تناقض فأنا لا انسي فرويد ولا اينشتاين

Someday يقول...

أصبت يا فتى!!
القرأه الصحيحه هالايام تكاد تكون اندثرت!
فالحاصل الناس تاخذ بالكلمات كما هي من غير ما تفكر فيها ولو لدقيقه!!
عشان نقدر تقرأ ثقافات و معتقدات انسانيه أخرى!
يجب بالبدايه نتعلم شلون نقراهم صح!
بالنهايه احنى بشر! واوجه تشابهنا اكثر وايد من أوجه الاختلاف!

sologa-bologa يقول...

aldenya

الله يتمم عليكم هذي البيئة ويزيدها اطلاعا وتوسعا بالثقافة
كل أمة من الأمم وكل ديانة من الديانات
عندها شي مفيد المفروض نطلع عليها ونعرفها ونحترمها

ترا هذا اللي قدرت أحصره من أمثال سليمان
والتوراة فيه حكم ووصايا أكثر

على الطاري
سألتيني في بوست سابق ليش اخترت العلمانية كتيار؟
لو كان سؤالج ليش اخترت الليبرالية كتيار جان جاوبت عليه
لأن العلمانية بالنسبة لي منهج مو تيار
أما الليبرالية هي التيار
وليش اخترت هذا التيار فهذا يحتاج بوست كامل
وآسف تأخرت بالرد على هذا السؤال
حاولت أدزه ايميل لكن اكتشفت ان مو حاطين ايميل


ودمتم بحب وود

sologa-bologa يقول...

shather

حيا الله اختي شذر
أتفق معاج على هذي النقطة

قريت مرة في كتاب اسمه ليالي بيشاور
لمؤلفه رحمه الله
يقول بما معناه
كنت أبحث عن بعض الكتب في بعض المدن لكن لم أجدها لأنها تخالف عقيدة بلادهم بينما الكتب المؤلفة في بلادهم هي موجودة في بلادنا

طبعا الكتاب اتفقت معاه في جزئيات واختلفت معاه في جزئيات ثانية
لكن بالنهاية استفدت بمعلومات وايد

وقلتها اللي مو واثق من نفسه ومن معتقداته هو اللي يمنع الكتب

لأن مو بالضرورة إني اتأثر بكل الكتب
عندي عقل يوزن كل المعلومات واستفيد من اللي احس ان فيه فايدة

أوروبا تحررت من سيطرة الكنيسة بعد ان انتهجت فصل الدين عن الحياة العامة
وأعتقد في بلادنا مستحيل يؤمنون بفكرة الفصل هذي


على فكرة السفسطائيين كانوا ناس مثقفين وفلاسفة جدا لكن عيبهم انهم طبقة غير مرغوب فيها بأثينا اضافة الى انهم مرتزقة بالعلم
يعني بما معناه في عصرنا الحالي
مثل المدرسين الخصوصيين


ودمتم بحب وود

sologa-bologa يقول...

7osen

هلا بالطيب الغالي
عزيز وشوفتك منوة
:)

الأدب والثقافة المفروض ما تدخل ضمن المقاطعة
يمكن مقاطعة الاتفاقيات إي لكن تمنع وتقاطع الأدب
بالذمة شلون بتعرف ثقافة الآخر اذا ما قريت رواياته وأشعاره وقصصه وأدبه
!!!

بعدين فكرة المقاطعة الحين أشوفها غريبة
لسبب بسيط
الحين معظم الشركات العالمية متعددة رأس المال
يعني ممكن شركة يابانية أو تايلندية أو أيا كان يكون رأس مالها اسرائيلي
وأكبر شركات العالم راس مالها اسرائيلي أو ادارة اسرائيلية
هل هذا يعني تقاطعها كلها؟؟
ولا بس نبي نقاطع أي سلعة مكتوب عليها

صنع في اسرائيل
!!

أتمنى إن ما نقص على روحنا ونكذب الكذبة ونصدقها


ودمت بحب وود

sologa-bologa يقول...

layal

هلا وغلا

دائما الأدب هو مرآة عاكسة للشعوب والثقافات
لما قرينا روايات ماركيز عرفنا المجتمع الكولومبي
ولما قرينا روايات اورهان باموق عرفنا المجتمع التركي أكثر

وكل رواية أو قصيدة أو أغنية أو أي نوع من الأدب لأي شعب من الشعوب تعرفنا فيه أكثر


والله اذا الأدب العبري يحقق شعبية على حساب الأدب العربي هذا يعطي دلالة ما ودي أوقولها
:)
الأدب العربي غني جدا بالكتاب والمفكرين والفلاسفة عبر التاريخ لكن نحتاج الى نبش الغبار عنه ليظهر واضحا جليا واعادة قراءته مرة أخرى

أما موضوع المقاطعة
أقول نفس الكلام اللي قلته للأخ العزيز

7osen

:)


ودمتم بحب وود

sologa-bologa يقول...

someday

إي والله يبتيها ييب على الوتر

وأصبتِ يا فتاة :)

احنا بشر وأوجه التشابه أكثر من أوجه لاختلاف

مرة قريت أسطورة هندية اسمها
الرامايانا
لقيتها مشابهة تماما للأساطير الثانية
مثل الالياذة والشاهنهامة واسطورة جلجامش
طبعا مع اختلاف الأسامي والآلهة
حتى اختصاصات الآلهة متشابهة

هذا يدل على ان الثقافة الانسانية تفكر بطريقة وحدة


ودمتم بحب وود

Peace يقول...

نعم انني من المؤيدين لمعرفةالثقافات و الاراء الاخرى مهما وصلت درجة الاختلاف حتى نتمكن من تحقيق المقارنه العادله للوصول الى الافضل

قبل جم سنه كنت اقرا عن اليهودو عرفت الفرق بين اليهود و الصهاينه و قمت ادافع عنهم و هالشي خلا صديقاتي يخافون اني اقلب ديني

و لما قريت عن المذاهب الاخرى هم خافوا اني اغير مذهبي

ما ادري ليش مو واثقين فيني
!
:)

sologa-bologa يقول...

peace

حيا الله السلام

اسم المدونة عكس لي شخصيتكم
:)

اجمل شي الاطلاع على ثقافات الغير
ومقارنتها مع ثقافتنا
طبعا مافي انسان يتخلى أو يتبرأ من ثقافته
لكن ماكو ثقافة كاملة لابد فيها بعض النقص
وهذا النقص نسده من المفيد اللي بثقافات الاخرين

ونقطة ثانية
حتى لو الواحد غير مذهبه او دينه
هل المذهب والدين معيار لاختيار الاصدقاء او الابقاء على الصداقة
؟؟
ولاّ السالفة سالفة تعصب وبس
!!


اشكر لكم سلامكم وعقلانيتكم


ودمتم بحب وود

Peace يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Peace يقول...

حتى لو الواحد غير مذهبه او دينه
هل المذهب والدين معيار لاختيار الاصدقاء او الابقاء على الصداقة
؟؟
ولاّ السالفة سالفة تعصب وبس
!!

انا من المعارضين بشده لهذا المبدأ
فالصداقه شيء و الدين شيء اخر

وما عندي مشكله بالتعامل مع ناس مختلفين معاي بالمذهب و الدين ولو حتى ملحدين و ممكن تكون اخلاقهم احسن من ناس وايد يكونون متفقين معاي بالدين و المذهب والجنسيه و العايله و و
وكل انواع التعصب ....

وطبعا هالمبدأ نادر جدا في مجتمعنا

sologa-bologa يقول...

peace

ياللا هذا احنا صرنا اثنين على نفس المبدأ
:)

واكيد في وايد
بس يستحون يقولون


ودمتم بحب وود

فراوله يقول...

مساالورد والجوري
عزيزي سلوقا
كنت ولم تزل كما عهدناك بتلك الروائع التي تقتبس لنا منها درر كثيره لم يسبق لنا معرفتها
:)
اعجبني كثيرا منهج اليسوع عليه السلام في غفرانه للمرأه الخاطئه
فعلا نهج يستحق الوقوف امامه والاخذ به بمسيرة حياتنا
:)
دمت بعذوبة بوستاتك الممتعه
ابدا
:))

فراوله يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Enter-Q8 يقول...

هذه زندقه فكرية و العياذ بالله

تجمهر امام احدي الصحف لنشرها مقالتك

مع حرق صورك

و المطالبه بحكم الرده عليك

هذا ابسط شي راح يصير لو انك اعلنت رايك رسميا ترى يمكن مو في الكويت و بعض الدول العربية كذلك

اطلب اي كتاب من امازون

و فيك خير تعال استلمه خلال الوقت المحدد
لأن بعد ما يتفتش طردك من الجمارك يتحول الى الاعلام وتعال حلي لي

واحد من الربع قاعد يقول ان ما تصادفه هالمشكله لأن يروح لهم و يشرح لهم الكتاب

و ياخذه معاه بعد مايصير رفيجهم و يشرب معاهم استكانتين شاي

كعادته يقول
باكر عندي مشوار استكانتين شاي

غير معرف يقول...

سؤال
انت عبدالله ف الي كان في القبس في اخر التسعينات؟ اشتغلت في "مجلة القبس"؟
وصلت صدفة الى بلوغك..تفاجأت اني كنت اقراه بس ما ادري منو انت

اذا انت الي في بالي
انا زميلة قديمة...في الغربة حاليا
ايام القبس لا تنسى

tweety يقول...

سلوقا

ما مداني أقرا كل اللي طافني باجر إن شالله بمر وأعلق لأن موضوعك الأخير وايد فيه إطناب (:

AseeL يقول...

على الأقل.. من باب اعرف عدوك

العيون المغلقة لا تزيدنا الا ظلاما

Ubermensch يقول...

هناك مليون و نصف مليون عربي ثلاث ارباعهم مسلم يحمل الجنسية الاسرائيلية. هؤلاء لا يستطيعون الدخول اي دولة عربية مقاطعة لاسرائيل, او حتى المشاركة في برامج الترفيه, فاي كيان مغتصب, بل كراهية عشوائية و قتل عشوائي و مقاطعة ايضا عشوائية.

اقترح فيلم عروس سوريا.

التحريض ضد الكتب بشكل عام. تذهب الى المكتبات قتجد جميع الكتب المحرضة و المعتدية ضد الاديان الا سبحان الله لا يوجد و لا ناقد و متهجم الى دين الاغلبية, صدفة؟ اي كيان غاصب, بل غسيل ادمغة و حرب ضد الثقافة و العقلانية. نحن نعاجا مقادة الى التفكير, اعزائي هكذا تخلق شعوبا غير متسامحة لا تفكر و لا تسأل و لا تشكك, اما خوفا على نفسها, او الشكوى لله, حالة انها دخلت نباتية نتيجة قلة التفكير.


شكرا على الموضوع

NewMe يقول...

=)
اقتربت من التابوه
دون ان تثير احد
كالعادة اسلوبك ... يسكت!
دمت بحب
تحياتي

الحارث بن همّام يقول...

10 من 10

حجب الثقافات الاخرى تعتبر جريمة فكرية .. والرسول صلى الله عليه وسلم كان خبيراً بالديانات الاخرى

فقد كان يجادل النصارى واليهود في اديانهم وهو يول : وانا أو إياكم لعلى هدي أو في ضلال مبين

بل انه جاء لرجل يدعو لسماع القرآن .. فقال الرجل : عندي خير من كلامك .. فقرأ على الرسول صلى الله عليه وسلم حكم لقمان
فلما سمع رسول الله قال له : هذا كلام وحسن وعندي احسن منه

كلام موزون ومقال جميل

عاجــل يقول...

اديها ثقافة
وكل ما تقرى اكثر كل مازاد جهل من هم حولك
هذا واقعنا

sologa-bologa يقول...

فراولة

الدرر والروائع في فلسفتكم للحياة

فهمتي مغزى يسوع لأن قلبج كله رحمة واحساس
ومحبة
:)

ودمتم بحب وود

sologa-bologa يقول...

enter-q8

يبيله ثلاث استكانات شاي
:)

صح هالايام التجمهر والتجمعات صاير هبة وموضة أو على قولة الأوليين مودة

بعدين انا ما اطلب كتبي من أمازون والعياذ بالله
أنا اطلبها من نيل وفرات


ودمت بحب وود

sologa-bologa يقول...

غير معروف

دائما الأيام الجميلة لا تنسى
:)

فرصة سعيدة


ودمتم بحب وود


---------------------


tweety


هلا وغلا بالقاطعة

صح حاس بنفسي وايد فيني إطناب
:)

ودمتم بحب وود


------------------

aseel

العيون المغلقة تدل على النوم
والنوم سلطان
وكما قال عمر الخيام

وما أطال النوم عمرا .. وقصر بالأعمار طول سهر


ودمتم بحب وود

sologa-bologa يقول...

Ubermensch

يا سيدي بالمختصر المفيد نقول

من ليست لديه ثقة في نفسه يسعى الى المقاطعة
أما الواثق فلا تهمه المقاطعات

الايمان وحده لا يخلق معجزات ما لم يصاحبه عمل مبني على الحرية وتأكيد حرية الفرد الإنسان في العيش مثل ما يريد أولا
وثانيا افشاء المحبة بين القلوب والثقة بالنفس
وثالثا تشجيع التفكير العلمي لدى الناس

أعتقد بأن هذا هو المختصر المفيد إذا أرادت شعوبنا الارتقاء
وأول خطوة فتح المدارك العقلية والاطلاع على كل الثقافات


ودمت بحب وود

بـركـــــان يقول...

بعد التحية العطره

اشكر اثارتك اخي المقرب سلوقا بن بلوقا هذا الموضوع .. اني اتفق معك اخي الكريم في نقاط و اخالفك في أخرى .. اتفق معك في قراءة كيفية تفكير الأمم الأخرى و الاطلاع على نهجها و الاستفاده منها ان لم يخالف ديننا و عاداتنا .. و هذا يشمل كما تفضلت قراءة متأنية لمفكريهم و أدباءهم و ساساتهم و هلم جر .. اذا كان هناك أناس مثقفون منا راسخين بالعلم لا يقرأ لغيره لمجرد التبع و لكن يقرأ لمعرفة طباع الذي امامه و للمعرفه و اخذ الحيطه فلا بأس في ذلك و لكن الخوف من الجهلاء الذين يفسرون ما يخطه الكتاب بطريقه مختلفه ، فيتبعون الغاوون من كتابات و افكار الأمم الأخرى .. فاعلم و على سبيل المثال أن كارل ماركس انجليزي العرق و المنشأ و فكره لم يتبناه الأنجليز بل الروس على يد كل من لينين و ستالين ففشى الفكر الماركسي الاشتراكي فيهم و انت أدرى بما حل بالروس عندما تبنوا هذا الفكر الباطل

اسمحلي اذا طولت و لكن باليد الاخرى .. انت استشهدت بآيات قرآنية كحجه و دليل و هذا القرآن و الدين هو حجه و قوة لنا شئنا أم أبينا لأننا مؤمنين و الحمدالله .. فطالما أخذت بأسباب دينية اقرأ ما قالته السنه عندما أتى عمر بأنجيل أو زبور قديم "لا اذكر بالضبط" الى الرسول .. فحزن الرسول-ص- لذلك وقال بما معناة الحديث أنه في يده القرآن و لا يزال يبحث عن غيره .. النقطه اللي حاب اوصل لها .. اننا نؤمن بالكتب السماوية الاخرى كما نؤمن بانها حرفت و في نفس الوقت حتى لا نتهم بالتعصب او الانكار لا نزال نرى فيها بعض المسحات الالهية .. و مع ذلك فهي متناقضة فمثلا استشهد بما نقلت ك
ولكني أقول لكم أيها السامعون: أحبوا أعداءكم، وأحسنوا إلى مبغضيكم (28) وباركوا لاعنيكم، وصلوا لأجل المسيئين إليكم (29) من ضربك على خدك، فحوّل له الآخر. ومن أخذ رداءك، فلا تمنع عنه ثوبَكَ (30) ومن طلب منك شيئا فأعطِهِ، ومن أخذ ما هو لك فلا تطالب به (31) وعاملوا الناس مثلما تريدون أن يعاملوكم

كما هو مذكور من ضربك على خدك .. فحول له الاخر ... هذه دلاله على الضعف و الهوان و ان كانت تحث على المسامحه فهي تناقض تصرفات الكنيسة على مدى الأزمان في شتى الأمكنه و الحديث لهذا يطول و اكتفي بالحروب الصليبية ..أو العطاء بلا ثمن أو اخذ بلا حق .. لم نسمع عنها في تاريخهم

انا فعلا طولت و لا احب ان اطيل في ردودي و هذا الرد اظنه اطول رد كتبته و ما ودي اناقض مبادئي و لولا المعزه ما ردينا عليك كل هذا تستاهل.. انصحك بسماع او قراءة كتب و محاضرات د.زاكر نيك في تناقضات الانجيل
Dr.zakir naik
والله الموفق


الثائر بركان

sologa-bologa يقول...

newme

ويا كثر التابوهات في حياتنا

وشكرا جزيلا على الإطراء

دائما نخاف من مواجهة الحقائق
وبصراحة حتى أنا خواف
:)


ودمتم بحب وود


--------------------------


الحارث بن همام

تحياتي استاذي
وأشكرك

اذا تبي تعرف إن اللي عندك كنز كبير
شوف كنوز الآخرين
وتعرف الفرق.. وفوق هذا تفهم وتتعرف عليهم أكثر وتعرف شلون يفكرون وشلون ترد عليهم بمنطقهم


ودمت بحب وود


-----------------


عاجل

سنين بالسياسة اشحاشنا غير عوار الراس
قلت أحول ثقافة
ترا هم تعور الراس


ودمت بحب وود

sologa-bologa يقول...

العزيز بركان

أشكرك على هذا التعليق الطوييل
وفي ردي عليك بعض الاتفاق والاختلاف وبعض العتب
لكن ابدأ بما اتفقنا عليه وأجعل العتب آخرا متأخرا على الرغم من أنه عتب صغير

ولنبدأ

أولا
احترم وجهة نظرك مثلما احترمت وجهة نظري
وبالعكس أنا أؤمن بالاختلاف لأن بالاختلاف نستطيع ان نصل الى حقائق قد تكون غائبة عن الذهن
على أن يكون الاختلاف مبنيا على الاحترام
وهذا شيء مؤكد
فاختلاف الرأي لا يفسد للود قضية

ثانيا
الجملة الواردة
الخوف من الجهلاء في أن يتبعون الغاوين
وسؤالي
من الذي يحدد أن بعض الناس جهلاء وبعضهم عقلاء وعلماء؟
أعتقد أن طريقة التفكير والنهج المتبع يختلف من شخص إلى آخر
فالبعض يرى أن الالتزام بخط السابقين هو الصواب وعين العقل والخروج عنه يعتبر جهلا
والبعض الآخر يرى أن الالتزام بخط السابقين هو جهل بل يطالب بالتحرر من السابق.. فأيهما عاقل وأيهما جاهل؟؟
من المؤكد أن الاجابات ستتعدد وتختلف

وسؤال آخر
لماذا يتم تقسيم الناس إلى فئتين جاهلة وعاقلة
كل إنسان لديه عقل ولديه معطيات ولديه ثقافته يكوّن على أساسها رأيه ونهجه

ليش دائما نجزم بضرورة توحيد التفكير وأن النهج الواحد هو الصحيح
ليش ما تكون هناك تعددية بالرؤى والأفكار والمناهج؟؟


ثالثا
كارل ماركس ألماني وليس انجليزيا
ونظريته أو فلسفته عالمية غير مقتصرة على بلد محدد لأن نظريته تقوم على المادية التاريخية (الديالكتيك) والجدل التاريخي القائم على اساس اقتصادي وصراع الطبقات ونقد النظرية الرأسمالية
أما حول تطبيق نظريته في روسيا فهذا يحتاج شرحا طويلا من أكثر من ناحية اقتصادية وسياسية وانسانية

رابعا
القرآن والكتب الآخرى
إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون
وصحيح أن تحريف الكتب الأخرى ورد في القرآن لكن ابحث عن التحريف
وما هو المقصود بالتحريف!!

اقرأ الانجيل واقرأ التوراة واقرأ القرآن وستعرف مكمن التحريف وستعرف خطوط الالتقاء
وستتعرف على التناقضات من غير أن ترجع إلى محاضرات وكتب زاكر نيك

المقصد من كلامي هو أن تتفتح المدارك وأن تطرح الأسئلة على العقل
وإذا اتخذت أمرا مسلما به فيجب أن تدعمه بالأدلة والحجج والبراهين ليكون الاقتناع والتسليم به أكبر وأعمق


أصل الآن إلى نقطة العتب
وعتبي بالضبط على هذه الجملة

""
و لولا المعزه ما ردينا عليك كل هذا تستاهل
""

يعني لو ماكانت في معزة ما راح تقول وجهة نظرك ورأيك وترد علي!!

وأنا متأكد إن أنا وإنت على طرفي نقيض من الفكر والتفكير ويمكن حتى في المنهج

لكن.. هل هذا معناه إن المودة والمحبة تزول!!!

بالنسبة لي المعزة والمودة والمحبة لك
لن تزول مهما اختلفنا بوجهات النظر والرأي وحتى لو اختلفنا بالأفكار والمنهج

وأكررها

اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية

آسف يمكن تعليقي صار أطول من تعليقك
بس النقاش وتبادل وجهات النظر شيء مفيد
:)

ودمت بحب وود

the.thinker يقول...

فكر منفتح .. الله يكثر من أمثالكم

مـغـاتيــــــــــــر يقول...

sologa-bologa
.............

أشكرك كثيرا على مرورك على مدونتي

ليكن مرورك سببا لاكتشافي مدونتك

أمضيت أكثر من ساعتين أتنقل بين

مواضيعك منذ انشائك المدونــة

لا أميل كثيرا للأشعار والخواطر الرومانسية ، غريب جدا (أدري)

لكن استوقفتني كل كتاباتك الأخرى

بين الجدل والفلسفة والتاريخ

أتفق معك في كثير مما طرحت

اسمتعتعت بقراءة موضوعك "أنا وجودي"

وموضوع "الحـكـمة" هذا

ورأيك الذي طرحته في "الثانية والثاني عشر"

وعرضك لكتاب "عالم صوفي"

أيضا تعليقك على "الشخصية المحمدية"

وجهدك في النقل من "الأسفار"

مدونة مميـزة

أردت أن أسجل مروري فقط

سأظــل أتــابـع

تحيــــاتي