16 أكتوبر 2010

"التقاط الألماس" من مزايا منع خير الجلاّس

الشطر الأول من العنوان "التقاط الألماس" مقتبس من عنوان كتاب (كلمات.. التقاط الألماس من كلام الناس) للدكتور يوسف زيدان.

لن أمدح أو أذم أو أشارك الآخرين الرأي في شأن هذا الكتاب -ولن أصفه بالجميل الممتع أو السهل الممتنع-، لكن أعجبني تصميم الغلاف الذي يعكس مضمون الكتاب، وهذه الحركة اكتشفتها صدفة بعد أن وقع "نور" الشمس على الغلاف.

الصورة الأولى: الغلاف دون تسليط ضوء عليه.
الصورة الثانية: الغلاف بعد تصويره بتأثير الفلاش.

الصورة الثالثة : انعكاس نور الشمس على غلاف الكتاب ومن دون فلاش.


هناك حروف بارزة ظاهرة، وهناك حروف خافية مستبطنة يظهرها من يجهد ويجتهد في البحث عنها. ومهما طال الجهد والاجتهاد، لابد من اكتشاف ما كان خافيا.
حلقات المسلسل السنوي المصاحب لمعرض الكتاب (أو حسب الاسم الرسمي معرض الكويت الدولي للكتاب وما أدري وين الدولية اللي فيه!!) من منع بعض العناوين والاعتصامات المناوئة للمنع...الخ، هذا المسلسل لن ينتهي، لأن الحكومة –بحكم القانون المطاط- يحق لها أن تمنع ما تشاء، والمعارضين للمنع يحق لهم أن يعترضوا باسم الحرية وحق الإنسان / المواطن في القراءة الحرة. واللي ضايع بالطوشة هم الناس المتأثرين بالإعلام وكلام الجرايد.

بالنسبة لي، أرى أن للمنع مزايا عديدة:
أولها: أن منع الكتاب دعاية مجانية للكتاب والكاتب.
وثانيها: أن المنع يقلل العناوين في معرض الكتاب وبالتالي يتحول التركيز على عناوين أخرى.
وثالثها: اكتشاف مؤلفات وعناوين أجمل وأعمق وأقوى من الكتب الممنوعة، وفي كثير من الأحيان لها نفس مضمون الكتاب الممنوع ويمكن أقوى –وصارت معاي وايد-.
ورابعها: أن معظم العناوين الممنوعة لكتاب ومؤلفين عرب، وهذا يحول التركيز على الكتب والمؤلفات المترجمة. وهذي أهم ميزة تساعد غير القارئ باللغات الأعجمية (كل لسان يعجم أي لا ينطق العربية) أن يقرأ أفكارا خارج الدائرة العربية.

المختصر: إذا في ألف عنوان ممنوع، فهناك مئة ألف عنوان غير ممنوع، وفي معظمها أقوى وأجمل وأعمق من الكتب الممنوعة، لكنها تحتاج جهد لاكتشافها.

أما من ناحية المنع، فأنا ضد فكرة المنع أساسا... لكن بنفس الوقت أنا مع منع بعض الكتب، علشان أقدر أتشيحط بعدين إن مكتبتي فيها عدد كبير من الكتب الممنوعة...

أخيرا.. وبمناسبة احتفال تشيلي بإنقاذ العمال، أختم هذا البوست بجملة وردت في رواية للكاتب التشيلي لويس سيبولفيدا بعنوان "خط ساخن"... تقول:
"مطاردة شخص لأنه فجر رأس أحد أقربائه، هذا أمر مفهوم... لكن إثارة فضيحة من أجل مؤخرة، هذا ليس أمرا جديا"...
لكي تـُفهم الجملة، يجب أن تـُقرأ الرواية

هناك تعليقان (2):

Chaotic pOsha يقول...

غلاف جميل خصوصا اذا كان له علاقة بالمحتوى اعتبره ابداع

وجهة نظر ظريفة لمسألة المنع يبدو انك انسان ايجابي جدا لتفكر بهذه الطريقه :))

sologa-bologa يقول...

chaotic posha

أنا لا إيجابي ولا سلبي
أو يعتمد على حسب الحالة المزاجية

أمشي مع الواقع... اللي يقوله أمشي معاه



ودمتم بحب وود