18 أغسطس 2009

الفكر العنيف والمسؤولية الجماعية


لو كان سبب كارثة الجهراء ماسا كهربائيا أو سوءا في استعمال الفحم أو وسائل الطبخ أو غيره من الأمور التي قد تحدث نتيجة خطأ ما، لاكتفينا بمحاسبة الجهة المسؤولة. لكن أن تكون هذه الكارثة بفعل فاعل وعن قصد "وإن كان بهدف التخريب فقط"، فإن الأمر بحاجة إلى إمعان النظر والتفكر في ما حدث من نواحٍ عدة.
أحداث عدة مرت إبان فترة قصيرة لا توجد بينها رابطة "ظاهرة" لكن سببا خفيا وجب الانتباه له ألا وهو "العنف" الذي برز على السطح، وبشكل لا يمكن إنكاره. والعنف ليس أفعالا وحسب، لكن العنف في الحوار والتفكير واللغة السائدة... هل من الممكن أن أسمي هذه الظاهرة "بالفكر العنيف" أو "الشعور العنيف" ؟!!... أو ربما الفكر المتطرف تعاطيه مع العنف.
في فترة قصيرة حدث الآتي:
رجل أعمال يلقى حتفه، منتحرا أو مقتولا فالأمر سيان، ففي نهاية الأمر لم تكن ميتة طبيعة بل كانت عنيفة.
حوار طائفي بلغ حدود التراشق الجارح وبلغة سمجة سخيفة وضيعة وفي الوقت ذاته عنيفة.
رسالة تهديد استخدمت فيها كلمات من البغض والكراهية والفتنة ما هو أشد من القتل.
القبض على جماعة إرهابية تهدف إلى الفتك بالإنسان "بغض النظر عن دينه وجنسيته" فالإنسان إنسان، دون أن تنظر هذه الجماعة إلى أبعاد هذا الفتك إنسانيا وسياسيا على هذا البلد.
حتى في عالم التدوين الذي "كان جميلا"، فقد أصبحت لغة التخوين والتشكيك والتصغير وبصورة عنيفة هي اللغة السائدة!!!
كل هذه الأحداث والتفكير في أبعادها فجرتها كارثة الجهرا... لأن قيام زوجة بتخريب عرس وتحويله إلى مأساة وطنية، ليس بالأمر السهل أو أن يمر مرورا عابرا وتحميل الحكومة المسؤولية كاملة...
فالمهم الآن ليس وضع خطة طوارئ لتفادي الأحداث المماثلة، بل يجب أن تكون خطة لمعرفة سبب قيام الأفراد بهذه الأحداث وكيف ولماذا فكروا بهذا الأسلوب العنيف، فالمواجهة الحقيقية هي في الفكر وليس الفعل... لو لم يكن الفكر العام مشبعا بالأفكار العنيفة "وليس الأفكار الدينية المتطرفة وحسب بل كل أشكال الفكر العنيف" لما قامت هذه الزوجة بفعلتها...
إذن القضية قضية فكر ومسؤولية جماعية...
الحرية فردية لكن المسؤولية جماعية، على الأقل في الفترة الحاضرة...
وتعازينا إلى أهالي الكويت كلهم على هذه الكارثة الإنسانية

هناك 18 تعليقًا:

NewMe يقول...

الطبيعي
أنه كلما ارتقت الشعوب حضارة ومدنية
كلما تدنت نزعة الشر وروح الانتقام والهمجية...
لنتحول من فكر الغاب إلى فكر المدينة

الأمثلة التي طرحتها
وكثير من العنف الذي يحدث من حولنا
يدحض ما ورد أعلاه

تساؤلات كثيرة تدور في رأسي!
مالذي يعيق تطور الفكر لدينا؟
كيف استبقينا الهمجية والوحشية بالرغم من كل التمدن الذي نراه حولنا؟
لماذا لا تنفي قدرتنا على التعامل مع التكنولوجيا، البدائية التي نعيشها ونلمسها في النواحي الحياتية الأخرى؟ فيكفي أن تحاول انجاز أية معاملة حكومية ليأتيك الجواب؟

هل نحن شعوب غير قادرة على الارتقاء؟
هل فكرنا معطوب! أم معوق! لنكره الآخر المختلف؟
هل نحن عاجزون عن الحب؟
وماالذي يعيقنا!

مجتمعاتنا ارتدت التمدن عباءة
ولكنها مع الأسف احتفظت برجعيتها تحت الأكمام...
لأن المدنية فكر ومنطق
فأنني ألوم قياداتنا التي فشلت في بناء الإنسان المتحضر
ظنوا بأن الحضارة مبان وشوارع
واستثمروا أموالهم في الطوب والعمران وتناسوا الارتقاء بفكر المواطن
لهذا بقيينا بدائيين حتى النخاع وهكذا فمن الطبيعي جدا أن نظل نحرق بعض إليس كل إناء بما فيه ينضح!

ma6goog يقول...

قليل ما اقولها لشخص

الله يكثر من امثالك

شكرا

Fahad Al Askr يقول...

تحليل منطقي يكشف عمق قل نظيره بين من يكتبون

خوش حجي حجي

مـغـاتيــــــــــــر يقول...

بين العقل و العاطفة
تكمن كل المشاكل وكل الحلول

إحباط :-(

Enter-Q8 يقول...

القضية قضية فكر ومسؤولية جماعية


اختصرتها يالزميل
و العلاج للأسف طويل طويل طويل

4 يقول...

تحليل جيد ...

sologa-bologa يقول...

newme

أسئلة جديرة بالتمعن لكن
سؤالين إن أجبنا عليهما سنعرف ما الذي يعيقنا...
السؤال الأول:
هل نحن شعوب غير قادرة على الارتقاء؟
الاجابة:
قادرون... ولكن كيف!! والإجابة مرتبطة بالسؤال الثاني:
هل نحن عاجزون عن الحب؟
إذا كنا عاجزين فلن نرتقي، لأن أساس بناء الإنسان والإنسانية والحضارة هو الحب... الحب بالمعنى الإنساني الواسع...



-------------



ma6goog

وأمثالك عزيزي
إنت اللي شكرا وشكرا



------------------


fahad al askr

انت استاذنا
حجي استاذ




-----------------



مغاتير

العقل والعاطفة مطلوبان كلاهما
فهما الجزآن النبيلان في مثلث الانسانية
(العقل - العاطفة - الرغبة/الشهوة)
عقل بلا عاطفة= إنسان آلة
عاطفة بلا عقل= إنسان كغيمة تحركها الريح

يبقى السؤال
متى نكون عاطفيين ومتى نكون عقلانيين؟
وإن كنت أؤمن بأهمية أن يفكر العقل من عاطفة الحب... حب الإنسان للإنسان

ولا يأس مع الحياة

--------------


enter q8

أولا عزيزي شكرا على الشعار...
وثانيا المهم إن في علاج ومو مهم إنه يكون طويل طويل...والأهم كذلك من وجود العلاج هو تشخيص المشكلة الحقيقية...



--------------



4


شكرا جزيلا...









ودام الجميع بحب وود

7osen يقول...

كلام جميل

العنف بدى يسيطر بطريقة مخيفة على اغلب مناحي الحياة بكل اشكاله

ومافي تيار يواجهه

الله يعين

مبارك عليك الشهر
وكل عام وانت بخير

بنت الشامية يقول...

اكرمكم الله بشهر رمضان بعفو وعافيه و مغفره منه......مبارك عليكم الشهر
وعساكم من عواده

charisma يقول...

مبارك عليك الشهر سلوقا
من عواده يا خوى

Chaotic pOsha يقول...

كارثه الجهراء لها أبعاد اجتماعيه
في رأيي يجب إمعان النظر في علاقة الرجل بالمرأه بالكويت وإعطاء المرأه كافه حقوقها فالغيره التي دفعت هذه المرأه لحرق الخيمه كان سببها احتقار زوجها لها وتطليقها وببساطه الزواج من أخرى!

أوافقك الرأي بأن الكويت أصبحت أكثر عنفا فالجرائم الآن غريبه علينا ولم نعهدها من قبل
وماخفي كان أعظم!

Purplecious يقول...

مبارك عليك الشهر و عساكم من عواده

9ahba'a يقول...

عزيزي سلوقا مبارك عليك الشهر و عساك من عواده

حادثة الجهراء نتاج احباط و اضطهاد يعيش تحت وطأته الكثيرين لكن المصادفة او المفارقة أن في حادثة الجهراء النتائج طفحت على السطح


تحليل منطقي عجز عنه الكثيرين دمت بود

White Wings يقول...

مبارك عليك الشهر سيدي

عسى أن يطبب الشهر الفضيل قلوب أهالي الجهراء المكلومة

فراوله يقول...

اخي العزيز
مبارك عليك الشهر
وعساك من عواده
اللهم آمين

بنت الشامية يقول...

عيدكم مبارك وتقبل الله طاعتكم وعساكم تعودونه إن شاء الله بصحه وعافيه
وكل عام وانت بخير

9ahba'a يقول...

i saw your comment in lawyer blog so i thought there is a new post??

long time??

sologa-bologa يقول...

إلى من هنأ بالشهر الفضيل والعيد السعيد.. أقول لكم شكرا وعساكم من عواده بالصحة والعافية
(والسموحة على التأخير)



9ahba'a

بصراحة ما عندي شي أكتبه!!
أو بمعنى آخر
من كثر الأفكار اللي في بالي تداخلت ودخلتني في متاهات خلتني مو قادر اكتب شي
بس إن شاء الله احاول اكتب شي في الفترة الياية

بالمناسبة رشفاتكم الأخيرة كانت مؤثرة جدا بالنسبة لي.. قريتها بس ما قدرت أعلق


ودمتم بحب وود